Reading Mode Quiz Mode


book03
page129
1
دراهم فلما قال لي هذا القول أضحكني حتى أذهلني عن جوابه ومعاتبته فامسكت عنه وعلمت أنه ليس ممن شرح الله صدره للاسلام (أخبرني) يحيى بن علي إجازة قال حدثنى علي بن المهدي قال قال الجاحظ حدثني ثمامة قال دخلت يوماً الى أبى العتاهية فاذا هو يأكل خبزا بلا شيء فقلت كأنك رأيته يأكل خبزا وحده قال لا ولكني رأيته يتأدم بلا شيء فقلت وكيف ذلك فقال رأيت قدامه خبزا يابسا من رقاق فطير وقدحا فيه لبن حليب فكان يأخذ القطعة من الخبز فيغمسها فى اللبن ويخرجها ولم تتعلق منه بقليل ولا كثير فقلت له كانك اشتهيت أن تتأدم بلا شيء وما رأيت أحداً قبلك تادم بلا شيء (قال الجاحظ) وزعم لى بعض أصحابنا قال دخلت على أبي العتاهية في بعض المنتزهات وقد دعا عياشاً صاحب الجسر وتهيأ له بطعام وقال لغلامه اذا وضعت قدامهم الغداء فقدم الي ثريدة بخل وزيت فدخلت عليه واذا هو يأكل منها أكل متكمش غير منكر لشيء فدعاني فمددت يدى معه فاذا بثريدة بخل وبزر بدلا من الزيت فقلت له أتدري ما تأكل قال نعم ثريدة بخل وبزر فقلت وما دعاك الى هذا قال غلط الغلام بين دبة الزيت ودبة البزر فلما جاءني كرهت التجبر وقلت دهن كدهن فأكلت وما أنكرت شيئاً (أخبرني) يحيى بن على قال حدثنى علي بن مهدي قال حدثنا عبيد الله بن عطية الكوفى قال حدثنا محمد بن عيسي الخزيمي وكان جار أبي العتاهية قال كان لابي العتاهية جار يلتقط النوي ضعيف سيء الحال متجمل عليه ثياب فكان يمر بأبى العتاهية طرفي النهار فيقول أبو العتاهية اللهم أغنه عما هو بسبيله شيخ ضعيف سيء الحال عليه ثياب متجمل اللهم أعنه اصنع له بارك فيه فبقى على هذا الى أن مات الشيخ نحواً من عشرين سنة ووالله أن تصدق عليه بدرهم ولا دانق قط وما زاد على الدعاء شيئاً فقلت له يوما يا أبا اسحق اني أراك تكثر الدعاء لهذا الشيخ وتزعم أنه فقير مقل فلم لا نتصدق عليه بشيء فقال أخشى أن يعتاد الصدقة والصدقة آخر كسب العبد وان في الدعاء لخيرا كثيرا (قال) محمد بن عيسي الخزيمي هذا وكان لابي العتاهية خادم أسود طويل كأنه محراك أتون وكان يجرى عليه في كل يوم رغيفين فجاءني الخادم يوماً فقال لي والله ماأشبع فقلت وكيف ذاك قال لاني ماأفتر من الكد وهو يجرى علي رغيفين بغير إدام فان رأيت أن تكلمه حتى يزيدنى رغيفاً فتؤجر فوعدته بذلك فلما جلست معه مر بنا الخادم فكرهت إعلامه أنه شكا الي ذلك فقلت له ياأبااسحق كم تجرى على هذا الخادم في كل يوم قال رغيفين فقلت له لا يكفيانه قال من لم يكفه القليل لم يكفه الكثير وكل من أعطي نفسه شهوتها هلك وهذا خادم يدخل الى حرمى وبناتي فان لم أعوده القناعة والاقتصاد أهلكني وأهلك عيالى ومالى فمات الخادم بعد ذلك فكفته في ازار وفراش له خلق فقلت له سبحان الله خادم قديم الحرمة طويل الخدمة واجب الحق تكفنه فى خلق وانما يكفيك له كفن بدينار فقال انه يصير الى البلا والحى أولى بالجديد من الميت فقلت له يرحمك الله أبا اسحق فلقد عودته الاقتصاد حياً وميتاً (قال) محمد بن عيسى هذا وقف عليه ذات يوم سائل من العيارين الظرفاء وجماعة من جيرانه حوله فسأله من بين الجيران فقال صنع الله لك فأعاد السؤال فأعاد عليه ثانية فأعاد عليه ثالثة فرد عليه مثل ذلك فغضب وقال له ألست القائل
2


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project