Reading Mode Quiz Mode


book03
page130
1
كل حي عند ميتته * حظه من ماله الكفن
2
ثم قال فبالله عليك أتريد أن تعد مالك كله لثمن كفنك قال لا قال فبالله كم قدرت لكفنك قال خمسة دنانير قال فهي اذا حظك من مالك كله قال نعم قال فتصدق على من غير حظك بدرهم واحد قال لو تصدقت عليك لكان حظي قال فاعمل على أن ديناراً من الخمسة الدنانير وضيعة قيراط وادفع الي قيراطاً واحداً والا فواحد آخر قال وما ذلك قال القبور تحفر بثلاثة دراهم فاعطني درهما وأقيم لك كفيلا بأني أحفر لك قبرك به متي مت وتربح درهمين لم يكونا في حسبانك فان لم أحتفر رددته على ورثتك أورده كفيلى عليهم فخجل أبو العتاهية وقال اعزب لعنك الله وغضب عليك فضحك جميع من حضر ومر السائل يضحك فالتفت الينا أبو العتاهية فقال من أجل هذا وأمثاله حرمت الصدقة فقلنا له ومن حرمها ومتي حرمت فما رأينا أحداً ادعي أن الصدقة حرمت قبله ولابعده (قال) محمد بن عيسى هذا وقلت لأبي العتاهية أتزكي مالك فقال والله ماأنفق على عيالى الا من زكاة مالى فقلت سبحان الله انما ينبغي أن تخرج زكاة مالك الى الفقراء والمساكين فقال لو انقطعت عن عيالي زكاة مالى لم يكن في الارض أفقر منهم (أخبرني) عيسى بن الحسين الوراق قال حدثنا الزبير بن بكار قال قال سليمان بن أبي شيخ قال ابراهيم بن أبى شيخ قلت لابي العتاهية أى شعر قلته أحكم قال قولى
3
علمت يامجاشع بن مسعده * إن الشباب والفراغ والجده
4
*مفسدة للمرء أى مفسده*
5
6
(أخبرني) عيسي قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنا أبو غزية قال كان مجاشع بن مسعدة أخو عمرو بن مسعدة صديقاً لابى العتاهية فكان يقوم بحوائجه كلها ويخلص مودته فمات وعرضت لابي العتاهية حاجة إلى أخيه عمرو بن مسعدة فتباطأ فيها فكتب اليه أبو العتاهية
7
غنيت عن العهد القديم غنيتا * وضيعت ودا بيننا ونسيتا
8
ومن عجب الايام ان مات مألفى * ومن كنت تغشاني به وبقيتا
9
فقال عمر واستطال أبو اسحق أعمارنا وتوعدنا مابعد هذا خير ثم قضي حاجته (أخبرني) الحرمي ابن أبى العلاء قال حدثنا الزبير قال حدثنا أبوغزية قال كان أبو العتاهية اذا قدم من المدينة يجلس الي فأراد مرة الخروج من المدينة فودعني ثم قال
10
ان نعش نجتمع والا فما أشغل * من مات عن جميع الانام
11
(أخبرني) أحمد بن العباس العسكري قال حدثنا الحسن بن عليل العنزي قال حدثني عبد الرحمن بن اسحق العذري قال كان لبعض التجار من أهل باب الطاق على أبي العتاهية ثمن ثياب أخذها منه فمربه يوماً فقال صاحب الدكان لغلام ممن يخدمه حسن الوجه أدرك أبا العتاهية فلا تفارقه حتى تأخذ منه ماكان عنده فأدركه على رأس الجسر فأخذ بعنان حماره ووقفه فقال له ماحاجتك ياغلام قال أنا رسول فلان بعثني اليك لآخذ ماله عليك فأمسك عنه أبو العتاهية وكان كل من مر فرأي الغلام متعلقاً به وقف ينظر حتي رضى أبوالعتاهية جمع الناس وحفلهم ثم أنشأ يقول
12


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project