Reading Mode Quiz Mode


book03
page144
1
ليت شعري فإنني لست ادري * ای يوم يكون آخر عمری
2
وبأي البلاد يقبض روحي * وبأي البقاع يحفر قبری
3
(أخبرني) محمد بن العباس اليزيدي قال حدثني محمد بن الفضل قال حدثني محمد بن عبد الجبار الفزاری قال اجتاز أبو العتاهية في أول أمره وعلى ظهره قفص فيه فخاريدور في الكوفة ويبيع منه فمر بفتيان جلوس يتذاكرون الشعر ويتناشدونه فلم ووضع القفض عن ظهره ثم قال يافتيان أراكم تذاكرون الشعر فأقول شيئاً منه فتجيزونه فان فعلتم فلكم عشرة دراهم وان لم تفعلوا فعليكم عشرة دراهم فهزؤا منه وسخروبه وقالوا نعم قال لابد أن يشتري بأحد القمرين رطب يؤكل فانه قمر حاصل وجعل رهنه تحت يد أحدهم ففعلوا فقال أجيزوا *ساكني الاجداث أنتم* وجعل بينه وبينهم وقتا في ذلك الموضع اذا بلغته الشمس ولم يجيزوا البيت غرموا الخطر وجعل يهزأ بهم وتممه
4
5
مثلنا بالأمس كنتم*ليت شعري ماصنعتم*أربحتم أم خسرتم
6
وهي قصدة طويلة في شعره (أخبرني) عمي قال حدثنا عبد الله عن أبي سعدقال حدثنی محمد بن عبدالله عن أبي خيثم العنزی قال لما حبس الرشيد أبا العتاهية وحلف ان لا يطلقه او يقول شعرا قال لی أبو حبش أسمعت باعجب من هذا الامر تقول الشعراء الشعر الجيد النادر فلا يسمع منهم ويقول هذا المخنث المفكك تلك الاشعار بالشفاعة ثم أنشدني
7
أبا اسحق راجعت الجماعه * وعدت الى القوافي والصناعه
8
وكنت كجامح فی الغی عاص * وأنت اليوم ذو سمع وطاعه
9
فجر الخز مما كنت تكسي * ودع عنك التقشف والبشاعه
10
وشبب بالتي تهوي وخبر * بأنك ميت في كل ساعه
11
كسدنا مانراه وإن أجدنا * وأنت تقول شعرك بالشفاعه
12
(أخبرني) أحمد بن العباس العسكري قال حدثنا العنزي قال حدثنا محمد بن عبد الله قال حدثنی أبو خيم (1) العنزي وكان صديقاً لابي العتاهية قال حدثني أبو العتاهية قال أخرجنی المهدي معه الى الصيد فوقعنا منه على شيء كثير فتفرق أصحابه في طلبه وأخذ هو ف‍ی طريق غير طريقهم فلم يلتقوا وعرض لنا واد جرار وتغيمت السماء وبدأت بمطرفتحيرناواشرفناعلی الوادی فذافيه ملاح يعبرالناس فلجأنا اليه فسأ‌لنا عن الطريق فجعل يضعف رأينا ويعجزنا في بذلنا انفسنا في ذلك الغيم للصيد حتى أبعدنا ثم ادخلنا كوخا له وكاد المهدي يموت بردافقال له اغطيك بجبتي هذه الصوف فقال نعم فغطاه بها فتماسك قليلا ونام فافتقده غلمانه وتبعوا أثره حتى جاءونا فلما رأى الملاح كثرتهم علم أنه الخليفة فهرب وتبادر الغلمان فنحوا الجبة عنه وألقوا عليه الخز والوشي فملا انتبه قال لی ويحك مافعل الملاح فقد والله وجب حقه علينا فقلت هرب والله خوفا من قبح ماخاطبنا به قال انا لله والله لقد اردت ان أغنيه وبأي شيء خاطبنا نحن والله مستحقون لأقبح مما خاطبنا به بحياتي عليك الا ماهجوتنی فقلت ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
13
(1) وفی نسخة محمدبن خيثم


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project