Reading Mode Quiz Mode


book03
page157
1
) أخبرنى) محمد بن عمران الصيرفي قال حدثنا العنزي قال حدثنى أحمد بن خلاد قال حدثني أبى قال لما مات موسى الهادي قال الرشيد لأبي العتاهية قل شعرا في الغزل فقال لاأقول شعرا بعد موسي أبدا فحبسه وأمر ابراهيم الموصلى ان يغنى فقال لاأغني بعد موسي أبداً وكان محسنا اليهما فحبسه فلما شخص الى الرقه حفر لهما حفيرة واسعة وقطع بينهما بحائط وقال كونا بهذا المكان لاتخرجا منه حتى تشعرأنت ويغنى هذا فصبرا على ذلك برهة وكان الرشيد يشرب ذات يوم وجعفر ابن يحيى معه فغنت جارية صوتا فاستحسناه وطربا عليه طربا شديداً وكان بيتاً واحدا فقال الرشيد ماكان أحوجه الى بيت ثان ليطول الغناء فيه فيستمتع مدة طويلة به فقال له جعفر قد أصبته قال من أين قال تبعث الى ابي العتاهية فيلحقه به لقدرته على الشعر وسرعته قال هو انكد من ذلك لايجيبنا وهو محبوس ونحن فى نعيم وطرب قال بلى فاكتب اليه حتي تعلم صحة ماقلت لك فكتب اليه بالقصة وقال الحق لنا بالبيت بيتاً ثانياً فكتب اليه ابوالعتاهية
2
شغل المسكين عن تلك المحن * فارق الروح وأخلى من بدن
3
ولقد كلفت أمراً عجبا * أسأل التفريح من بيت الحزن
4
فلما وصلت قال الرشيد قد عرفتك أنه لايفعل قال فتخرجه حتى يفعل قال لا حتى يشعر فقد حلفت فأقام أياماً لايفعل قال ثم قال أبو العتاهية لابراهيم الى كم هذا تلاج الخلفاء هلم أقل شعراً وتغني فيه فقال أبو العتاهية
5
بأبي من كان فى قلبى له * مرة حب قليل فسرق
6
يابني العباس فيكم ملك * شعب الاحسان منه تفترق
7
انما هرون خير كله * مات كل الشرمذ يوم خلق
8
وغني فيه ابراهيم فدعا بهما الرشيد فانشده أبوالعتاهية وغناه ابراهيم فاعطي كل واحد منهما مائة ألف درهم ومائة ثوب (حدثني) الصولى بهذا الحديث عن الحسن بن يحيى عن عبدالله بن العباس ابن الفضل بن الربيع فقال فيه غضب الرشيد على جارية له فحلف أن لا يدخل اليها أياماً ثم ندم فقال
9
صد عني اذ رآني مفتتن * وأطال الصد لما أن فطن
10
كان مملوكى فاضحي مالكى * ان هذا من أعاجيب الزمن
11
وقال لجعفر بن يحيى اطلب لى من يزيد على هذين البيتين فقال له ليس غير أبي العتاهية فبعث اليه فاجاب بالجواب المذكور فامر باطلاقه وصلته فقال الآن طاب القول ثم قال
12
عزة الحب أرته ذلتى * في هواه و له وجه حسن
13
ولهذا صرت مملوكا له * ولهذا شاع مابى وعلن
14
فقال أحسنت والله وأصبت مافي نفسى وأضعف صلته (نسخت) من كتاب هرون بن علي بن يحيى قال حدثنى على بن مهدى قال حدثني الهيثم بن عثمان قال حدثنى شبيب ابن منصور قال كنت في الموقف واقفاً على باب الرشيد فاذا رجل بشع الهيئة على بغل قد جاء فوقف وجعل الناس يسلمون عليه ويسائلونه ويضاحكونه ثم وقف في الموقف فاقبل الناس يشكون أحوالهم فواحد يقول كنت منقطعاً الى فلان


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project