Reading Mode Quiz Mode


book03
page160
1
الساعة يشغلني عن ركوبي فخرج اليه عون فقال انه على الركوب الى أميرالمؤمنين فاخرج من كمه نعلا عليها شراك فقال قل له إن أبا العتاهية أهداها اليك جعلت فداءك قال فدخلت بها فقال ماهذه فقلت نعل وعلى شراكها مكتوب كتاب فقال ياحبيب اقرأ ماعليها فقرأته فاذا هو
2
نعل بعثت بها ليلبسها * قرم بها يمشي الى المجد
3
لوكان يصلح أن أشركها * خدي جعلت شراكها خدي
4
فقال لحاجبه عون احملها معنا فحملها فلما دخل على الامين قال له ياعباسي ماهذه النعل فقال أهداها الى أبو العتاهية وكتب عليها بيتين وكان أمير المؤمنين أولى بلبسها لما وصف به لابسها فقال وما هما فقرأهما فقال أجاد والله وماسبقه الى هذا المعنى أحد هبوا له عشرة آلاف درهم فأخرجت والله في بدرة وهو راكب على حماره فقبضها وانصرف (أخبرني) الحسن بن علي قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثني اسمعيل بن عبد الله الكوفي قال حدثني عمروس صاحب الطعام وكان جار أبى العتاهية قال كان أبو العتاهية من أقل الناس معرفة (سمعت) بشرا المريسى يقول له يا أبا اسحق لاتصل خلف فلان جارك وإمام مسجدكم فانه مشبه قال كلا انه قرأ بنا البارحة فى الصلاة قل هو الله أحد و اذا هو يظن أن المشبه لايقرأ قل هو الله أحد (أخبرنى) الحسن قال حدثنا ابن مهروبه قال حدثني أحمد بن يعقوب الهاشمى قال حدثنى أبو شيخ منصور بن سليمان عن أبيه قال كتب بكر بن المعتمر الى أبي العتاهية يشكو اليه ضيق القيد و غم الحبس فكتب اليه أبو العتاهية
5
هى الأيام و العبر * وأمر الله ينتظر
6
أتيأس ان ترى فرجا * فأين الله و القدر
7
(أخبرني) الحسن بن على قال حدثنا ابن مهرويه قال حدثنا أحمد بن عبيد بن ناصح قال كنت أمشي مع ابى العتاهية يده في يدي وهو متكيء علي ينظر الى الناس يذهبون ويجيئون فقال اما تراهم هذا يتيه فلا يتكلم وهذا يتكلم بصلف ثم قال لي مر بعض اولاد المهلب بمالك بن دينار وهو يخطر فقال يابنى لو خفضت بعض هذه الخيلاء ألم يكن أحسن بك من هذه الشهرة التي قد شهرت بها نفسك فقال له الفتى أو ما تعرف من أنا فقال له بلى والله أعرفك معرفة جيدة اولك نطفة مذرة وآخرك جيفة قذرة وانت بين ذينك حامل عذرة قال فأرخى الفتي اذنيه وكف عما كان يفعل وطاطأ رأسه ومشى مسترسلا ثم أنشدني ابو العتاهية
8
ايا واهاً لذكر الله * ياواها له واها
9
لقد طيب ذكر الله * بالتسبيح افواها
10
فيا انتن من حش * على حش اذا تاها
11
ارى قوماً يتيهون * حشوشاً رزقوا جاها
12
(حدثنى) اليزيدي عن عمه اسمعيل بن محمد بن ابي محمد قال قلت لابى العتاهية وقد جاءنا يا ابا اسحق شعرك كله حسن عجيب ولقد مرت بي منذ ايام ابيات لك استحسنتها جداً وذلك انها


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project