Reading Mode Quiz Mode


book03
page166
1
قال قال أبو العتاهية حبسنى الرشيد (1) لما تركت قول الشعر فأدخلت السجن وأغلق الباب علي فدهشت كما يدهش مثلى لتلك الحال واذا أنا برجل (2) جالس في جانب الحبس مقيد فجعلت أنظر اليه ساعة ثم تمثل
2
صـــــــوت
3
تعودت مر الصبر حتي ألفته * وأسلمنى حسن العزاء الى الصبر
4
وصيرني يأسى من الناس راجياً * لحسن صنيع الله من حيث لاأدري
5
فقلت له أعد يرحمك الله هذين البيتين فقال لى ويلك أبا العتاهية (3) ماأسوأ أدبك وأقل عقلك دخلت علي الحبس فما سلمت تسليم المسلم على المسلم ولاسألت مسئلة الحر للحر ولاتوجعت توجع المبتلى للمبتلى حتي اذا سمعت بيتين من الشعر الذى لافضل فيك غيره لم تصبر عن استعادتهما ولم تقدم قبل مسئلتك عنهما عذراً لنفسك في طلبهما فقلت ياأخى إني دهشت لهذه الحال فلا تعذلنى واعذرني متفضلا بذلك فقال أنا والله أولى بالدهش والحيرة منك لانك حبست في أن تقول شعراً به ارتفعت وبلغت فاذا قلت أمنت وأنا مأخوذ بأن أدل على ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقتل أو أقتل دونه ووالله لا أدل عليه أبداً والساعة يدعى بي فاقتل فأينا أحق بالدهش فقلت له أنت والله أولى سلمك الله وكفاك ولو علمت أن هذه حالك ماسألتك قال فلا نبخل عليك اذا ثم أعاد البيتين حتى حفظتهما قال فسألته من هو فقال أنا خاص داعية عيسى بن زيد وابنه أحمد ولم نلبث أن سمعنا صوت الأقفال فقام فسكب عليه ماء كان عنده في جرة ولبس ثوبا نظيفاً كان عنده ودخل الحرس والجند معهم الشمع فأخرجونا جميعاً وقدم قبلى الى الرشيد فسأله عن أحمد بن عيسى فقال لاتسألني عنه واصنع ماأنت صانع فلوأنه تحت ثوبي هذا ما كشفته عنه وأمر بضرب عنقه فضرب ثم قال لى أظنك قد ارتعت يااسمعيل فقلت دون ما رأيته تسيل منه النفوس فقال ردوه الى محبسه فرددت وانتحلت هذين البيتين وزدت فيهما
6
اذا أنا لم أقبل من الدهر كل ما * تكرهت منه طال عتبي على الدهر
7
لزر زور غلام المازقى في هذين البيتين المذكورين خفيف رمل وفيهما لعريب خفيف ثقيل (نسخت) من كتاب هرون بن على بن يحيى حدثنى على بن مهدى قال حدثني ناجية بن عبد الواحد قال قال لى ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8
(1) و قال بن خلكان فى هذه الحكاية عن أبي العتاهية لما امتنعنا من قوله أمر المهدي بحبسى في سجن الجرائم (2) و لفظ بن خلكان يا أبا اسمعيل (3) و لفظ بن خلكان عن أبي العتاهية فادخلنا على المهدى فلما وقفنا بين يديه قال للرجل أين عيسى بن زيد قال و ما يدريني أين عيسى ابن زيد تطلبته فهرب منك في البلاد و حبستني فمن أين أقف على خبره قال له متي كان متواريا و أين آخرعهدك به و عند من لقيته قال مالقيته منذ توارى و لا عرفت له خبراً قال و الله لتدلن عليه أو لا ضربن عنقك الساعة فقال اصنع ما بدا لك فو الله ما ادلك على ابن رسول الله صلى الله عليه و سلم و ألقي الله تعالى و رسوله بدمه و لو كان بين ثوبي و جلدى ما كشفت لك عنه اﻫ
9


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project