Reading Mode Quiz Mode


book03
page177
1
المختار لها لان اسحق اختارهذه المائة الصوت للواثق فاختار فيها لمتيم لحنا ولأبي دلف لحنا ولسليم ابن سلام لحنا ولرياض جارية أبى حماد لحنا وكانت فريدة أثيرة عند الواثق وحظية لديه جداً فاختار لها هذا الصوت لمكانها من الواثق ولأنها ليست دون من اختار لها من نظرائها (أخبرنى) الصولي قال حدثنا الحسين بن يحيى عن ريق انها اجتمعت هي وخشف الواضحية يوما فتذاكرتا أحسن ما سمعتاه من المغنيات فقالت ريق شارية أحسنهن غناء ومتيم وقالت خشف عريب وفريدة ثم اجتمعتا على تساويهن وتقديم متيم فى الصنعة وعريب في الغزارة والكثرة وشارية وفريدة فى الطيب وأحكام الغناء (حدثني) جحظة قال حدثنى أبو عبد الله الهشامى قال كانت فريدة جارية الواثق لعمرو بن بانة وهو أهداها الى الواثق وكانت من الموصوفات المحسنات وربيت عند عمرو ابن بانة مع صاحبة لها اسمها خل وكانت حسنة الوجه حسنة الغناء حادة الفطنة والفهم (قال الهشامي) فحدثنى عمرو بن بانة قال غنيت الواثق
2
قلت خلافا قبل معذرتي * ما كدا يجزي محباً من أحب
3
فقال لى تقدم الى الستارة فألقه على فريدة فالقيته عليها فقالت هو خلى أو خل كيف هو فعلمت أنها سألننى عن صاحبتها فى خفاء من الواثق ولما تزوجها المتوكل أرادها على الغناء فأبت أن تغني وفاء للواثق فأقام على رأسها خادما وأمره أن يضرب رأسها أبداً أو تغنى فاندفعت وغنت
4
فلا تبعد فكل فتي سيأتي * عليه الموت يطرق او يغادي
5
(أخبرني) جعفر بن قدامة قال حدثني على بن يحيى المنجم قال حدثنى محمد بن الحرث بن شخير قال كانت لى نوبة في خدمة الواثق في كل جمعة اذا حضرت ركبت الى الدار فان نشط الي الشرب اقمت عنده وان لم ينشط انصرفت وكان رسمنا ان لا يحضر أحد منا الا فى يوم نوبته فانى لفى منزلي فى غير يوم نوبتي اذ ارسل الخليفة قد هجموا على وقالوا لى إحضر فقلت الخير قالوا خير فقلت ان هذا يوم لم يحضرني فيه اميرالمؤمنين قط ولعلكم غلطتم فقالوا الله المستعان لا تطول وبادر فقد امرنا ان لاندعك تستقر على الارض فداخلني فزع شديد وخفت ان يكون ساع قد سعي بي او بلية قد حدثت في رأي الخليفة على فتقدمت بما اردت وركبت حتي وافيت الدار فذهبت لادخل على رسمي من حيث كنت ادخل فمنعت واخذ بيدى الخدم فأدخلوني وعدلوا بى الى مبرات لا اعرفها فزاد ذلك في جزعي وغمي ثم لم يزل الخدم يسلمونني من خدم الى خدم حتى افضيت الى دار مفروشة الصحن ملبسة الحيطان بالوشى المنسوج بالذهب ثم افضيت الى رواق ارضه و حيطانه ملبسة بمثل ذلك و اذا الواثق فى صدره على سرير مرصع بالجوهر و عليه ثياب منسوجة بالذهب والى جانبه فريدة جاريته عليها مثل ثيابه وفي حجرها عود فلما رآني قال جودت والله يا محمد الينا فقبلت الارض ثم قلت يا امير المؤمنين خيراً قال خير اما ترى انا طلبت والله ثالثاً يؤنسنا فلم ار أحق بذلك منك فبحياتي بادر فكل شيئاً وبادر الينا فقلت قد والله يا سيدي اكلت وشربت ايضاً قال فاجلس فجلست وقال هاتوا لمحمد رطلا في قدح فأحضرت ذلك واندفعت فريدة تغنى
6
أهابك إجلالا وما بك قدرة * على ولكن ملء عين حبيبها
7


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project