Reading Mode Quiz Mode


book03
page178
1
وما هجرتك النفس يا ليل انها * قلتك ولا إ‍ن قل منك نصيبها
2
فجاءت والله بالسحر وجعل الواثق يجاذبها وفي خلال ذلك تغنى الصوت بعد الصوت وأغنى أنا في خلال غنائها فمر لنا أحسن ما مر لأحد فانا لكذلك إذ رفع رجله فضرب بها صدر فريدة ضربة تدحرجت منها من أعلى السرير الى الارض وتفتت عودها ومرت تعدو وتصيح وبقيت أنا كالمنزوع الروح ولم أشك في أن عينه وقعت الي وقد نظرت اليها ونظرت الي فأطرق ساعة الى الارض متحيراً وأطرقت أتوقع ضرب العنق فاني لكذلك إذ قال لى يا محمد فوثبت فقال ويحك أرأيت أغرب مما تهيأ علينا فقلت يا سيدي الساعة والله تخرج روحي فعلى من أصابنا بالعين لعنة الله فما كان السبب ألذنب قال لا والله ولكن فكرت أن جعفراً يقعد هذا المقعد ويقعد معها كما هى قاعدة معي فلم أطق الصبر وخامرني ما أخرجني الى ما رأيت فسرى عنى وقلت بل يقتل الله جعفراً ويحيا أميرالمؤمنين أبداً وقبلت الارض وقلت يا سيدى الله الله إرحمها ومر بردها فقال لبعض الخدم الوقوف من يجيء بها فلم يكن بأسرع من ان خرجت وفي يدها عودها وعليها غير الثياب التي كانت عليها فلما رآها جذبها وعانقها فبكت وجعل هو يبكي واندفعت أنا في البكاء فقالت ما ذنبي يا مولاى ويا سيدى وبأى شيء استوجبت هذا فأعاد عليها ما قاله لى وهو يبكى وهي تبكي فقالت سألتك بالله يا أميرالمؤمنين إلا ضربت عنقى الساعة وأرحتني من الفكر في هذا وأرحت قلبك من الهم بي وجعلت تبكى ويبكي ثم مسحا أعينهما ورجعت الى مكانها وأومأ الى خدم وقوف بشيء لا أعرفه فمضوا وأحضروا أكياساً فيها عين وورق ورزماً فيها ثياب كثيرة وجاء خادم بدرج ففتحه وأخرج منه عقداً ما رأيت قط مثل جوهر كان فيه فألبسها إياه وأحضرت بدرة فيها عشرة آلاف درهم فجعلت بين يدى وخمسة تخوت فيها ثياب وعدنا الى أمرنا والى أحسن مما كنا فلم نزل كذلك الى الليل ثم تفرقنا وضرب الدرهم ضربه وتقلد المتوكل فوالله اني لفى منزلى بعد يوم نوبتي إذ هجم علي رسل الخليفة فما أمهلوني حتى ركبت وصرت الى الدار فأدخلت والله الحجرة بعينها واذا المتوكل في الموضع الذى كان فيه الواثق على السرير بعينه والى جانبه فريدة فلما رآني قال ويحك أما ترى ما أنا فيه من هذه أنا منذ غدوة أطالبها بأن تغنيني فتأبى ذلك فقلت يا سبحان الله أتخالفين سيدك وسيدنا وسيد البشر بحياته غني فعرفت والله ثم اندفعت تغنى
3
مقسيم بالمجازة من قنونا * وأهلك بالاجيفر فالتماد
4
فلا تبعد فكل فتى سيأتي * عليه الموت يطرق أو يغادي
5
ثم ضربت بالعود الارض ثم رمت بنفسها عن السرير ومرت تعدو وهى تصيح واسيداه فقال لى ويحك ما هذا فقلت لا أدري والله يا سيدى فقال فما تري فقلت أري ان أنصرف أنا وتحضر هذه ومعها غيرها فان الامر يؤل الى ما يريد امير المؤمنين قال فانصرف في حفظ الله فانصرفت ولم ادر ما كانت القصة (أخبرنى) جعفر بن قدامة قال حدثنى محمد بن عبد الملك قال سمعت فريدة تغنى اخلاي بي شجو وليس بكم شجو * وكل امرؤ مما بصاحبه خلو
6
اذاب الهوي لحمي وجسمي ومفصلي * فلم يبق الا الروح والجسد النضو
7
فما سمعت قبله ولا بعده غناء احسن منه * الشعر لابي العتاهية والغناء لابراهيم ثقيل اول مطلق


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project