Reading Mode Quiz Mode


book03
page40
1
(أخبرنا) هاشم بن محمد الخزاعي قال حدثنا الرياشي عن الاصمعي قال لما انشد بشار ارجوزته *ياطلل الحی بذات الصمد* ابا الملک عقبة بن مسلم أمرله بخمسين الف درهم فأخرها عنه وكيله ثلاثة ايام فامر غلامه بشار ان يكتب علی باب عقبة عن يمين الباب
2
مازال مامنيتنی من همي * والوعد غم فأزح من غمي
3
ان لم ترد حمدی فراقب ذمي
4
فلما خرج عقبة راى ذلك فقال هذه من فعلات بشار ثم دعا بالقهرمان فقال هل حملت الى بشار ماأمرت له به فقال أيها الامير نحن مضيقون وغدا أحملها اليه فقال زد فيها عشرة آلاف درهم واحملها اليه الساعة فحملها من وقته (أخبرني) هاشم قال حدثنا أبو غسان دماذ قال سألت أبا عبيدة عن السبب الذي من أجله نهى المهدي بشاراً عن ذكر النساء قال كان أول ذلك استهتار نساء البصرة وشبانها بشعره حتي قال سوار بن عبد الله الأكبر ومالك بن دينار ماشيء أدعى لأهل هذه المدينة الى الفسق من أشعار هذا الاعمى ومازالا يعظانه وكان واصل بن عطاء يقول ان من أخدع حبائل الشيطان وأغواها لكلمات لهذا الاعمى اللملحد فلما كثر ذلك وانتهي خبره من وجوه كثيرة الى المهدی وأنشد المهدي مامدحه به نهاه عن ذكر النساء وقول التشبيب وكان المهدي من أشد الناس غيرة قال فقلت له ماأحسب شعر هذاأبلغ في هذه المعاني من شعر كثير وجميل وعروة بن حزام وقيس ين ذريح وتلك الطبقة فقال ليس كل من يسمع تلك الأشعار يعرف المراد منها وبشار يقارب النساء حتى لايخفي عليهن مايقول ومايريد وأی حرة حصان تسمع قول بشار فلا يؤثر في قلبها فكيف بالمرأة الغزلة والفتاة التي لاهم لها الا الرجال ثم أنشد قوله
5
قد لامني في خليلتی عمر * واللوم في غير كنهه ضجر
6
قال أفق قلت لا قال بلى * قد شاع للناس منكما الخبر
7
قلت واذ شاع مااعتذارك مما ليس لی فيه عندهم عذر
8
ماذا عليهم ومالهم خرسوا * لوأنهم في عيوبهم نظروا
9
اعشق وحدی ويؤخذون به * كالترك تغزو فتؤخذ الخزر
10
ياعجبا للخلاف ياعجبا * بفی الذی لام في الهوى الحجر
11
حسبي وحسب الذی كلفت به * مني ومنه الحديث والنظر
12
أو قبلة في خلال ذاك ولا * بأس اذا لم تحل لی الأزر
13
أو عضة في ذراعها ولها * فوق ذراعي من عضها أثر
14
أو لمسة دون مرطها بيدي * والباب قد حال دونه الستر
15
والساق براقة مخلخلها * أو مص ريق وقد علا البهر
16
واسترخت الكف للعراك وقالت * ايه عني والدمع منحدر
17
انهض فما أنت كالذي زعموا * أنت وربي مغازل أشر
18
قد غابت اليوم عنك حاضنتی * والله لی منك فيك ينتصر


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project