Reading Mode Quiz Mode


book03
page68
1
فدخل يعقوب على المهدي فقال له ياأميرالمومنين ان هذا الاعمي الملحد الزنديق قد هجاك فقال بأى شىء فقال بمالا ينطق به لساني و لا يتوهمه فكرى قال له بحياتي الا أنشدتني فقال والله لو خيرتني بين أنشادي اياه و بين ضرب عنقي لاخترت ضرب عنقى فحلف عليه المهدي بالايمان التي لافسحة فيها أن يخبره فقال أما لفظاً فلا ولكني اكتب ذلك فكتبه و دفعه اليه فكاد ينشق غيظاً و عمد على الانحدار الى البصرة للنظر في أمرها و ما وكزه غير بشار فانحدر فلما بلغ الى البطيحة سمع أذانا في وقت ضحي النهار فقال أنظروا ما هذا الاذان فاذا بشار يؤذن سكران فقال له يا زنديق ياعاض بظرامه عجبت أن يكون هذا غيرك اتلهو بالاذان في غير وقت صلاة وأنت سكران ثم دعا بابن نهيك فأمره بضربه بالسوط فضربه بين يديه على صدر الحراقة سبعين سوطاً أتلفه فيها فكان اذا أوجعه السوط يقول حس و هي كلمة تقولها العرب للشىء اذا أوجع فقال له بعضهم أنظر الى زندقته ياأمير المؤمنين يقول حس و لا يقول بسم الله فقال ويلك أطعام هو فاسمى الله عليه فقال له الآخر أفلا قلت الحمدلله قال أونعمة هى حتي أحمد الله عليها فلما ضربه سبعين سوطاً بان الموت فيه فألقى فى سفينة حتي مات ثم رمي به فى البطيحة فجاء بعض أهله فحملوه الى البصيرة فدفن بها (أخبرني) عمي قال حدثنى أحمد بن طاهر قال حدثنى خالد بن يزيد بن وهب بن جرير عن أبيه قال لماولى صالح بن داود أخو يعقوب بن داود وزير المهدى البصرة قال بشار يهجوه
2
هم حملوا فوق المنابر صالحا * أخاك فضجت من أخيك المنابر
3
فبلغ ذلك يعقوب فدخل على المهدي فقال ياأمير المؤمنين ابلغ من قدر هذا الاعمي المشرك أن يهجو أميرالمؤمنين قال ويحك و ما قال قال يعفيني أميرالمؤمنين من انشاده ثم ذكر باقى الخبر مثل الذي تقدمه فقال خالد بن يزيد بن وهب في خبره و خاف يعقوب بن داود أن يقدم على المهدي فيمدحه و يعفو عنه فوجه اليه من استقبله فضربه بالسياط حتي قتله ثم القاه في البطيحة في الخرارة (أخبرني) أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنا على بن حماد النوفلي عن أبيه و عن جماعة من رواة البصريين و أخبرنا يحيى بن على عن أحمد بن أبي طاهر عن على بن محمد و خبره أتم قالوا خرج بشار الى المهدي و يعقوب بن داود وزيره فمدحه و مدح يعقوب فلم يحفل به يعقوب و لم يعطه شيئاً و مريعقوب ببشار يريد منزله فصاح به بشار*طال الثواء على رسوم المنزل*فقال يعقوب
4
*فاذا تشاء أبا معاذ فارحل*فغضب بشار و قال يهجوه
5
6
بني أمية هبوا طال نومكم * ان الخليفة يعقوب بن داود
7
ضاعت خلافتكم يا قوم فالتمسوا * خليفة الله بين الزق والعود
8
قال النوفلى فلما طالت أيام بشار على باب يعقوب دخل عليه و كان من عادة بشار اذا أراد أن ينشده أو يتكلم أن يتفل عن يمينه و شماله و يصفق باحدى يديه على الاخرى ففعل ذلك و أنشد
9
يعقوب قد ورد العفاة عشية * متعرضين لسيبك المنتاب
10
فسقيتهم و حسبتني كمونة * نبتت لزارعها بغير شراب
11
مهلا لديك فانني ريحانة * فاشمم بانفك و اسقها بذناب
12


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project