Reading Mode Quiz Mode


book03
page69
1
طال الثواء عل ى تنظر حاجة * شمطت لديك فمن لها بخضاب
2
تعطي الغريزة درها فاذا أبت * كانت ملامتها على الحلاب
3
يقول ليعقوب أنت من المهدي بمنزلة الحالب من الناقة الغريرة التي اذا لم يوصل الى درها فليس ذلك من قبلها انما هو من منع الحالب منها و كذلك الخليفة ليس من قبلة لسعة معروفة انما هو من قبل السبب اليه قال فلم يعطف ذلك يعقوب عليه و حرمه فانصرف ال ى البصرة مغضباً فلما قدم المهدي البصرة أعطى عطايا كثيرة و وصل الشعراء و ذلك كله على يدي يعقوب فلم يعط بشارا شيئاً من ذلك فجاء بشار الى حلقة يونس النحوي فقال هل هاهنا أحد يحتشم قالوا له لا فأنشأ بيتاً يهجو فيه المهدى فسعى به أهل الحلقة الى يعقوب فقال يونس للمهدي ان بشارا زنديق و قامت عليه البينة عندي بذلك و قد هجا أميرالمؤمنين فأمر ابن نهيك بأخذه و أزف خروجهم فخرجوا و أخرجه ابن نهيك معه في زورق فلما كانوا بالبطيحة ذكره المهدي فأرسل الى ابن نهيك يأمره أن يضرب بشاراً ضرب التلف ويلقيه بالبطيحة فأمر به فأقيم على صدر السفينة وامر الجلادين ان يضربوه ضربا يتلفون فيه نفسه ففعلوا ذلك فجعل يسترجع فقال بعض من حضر اماتراه لا يحمد الله فقال بشار أنعمة هي فأحمد الله عليها انما هي بلية استرجع عليها فضرب سبعين سوطاً مات منها والقى في البطيحة قال يحيى بن علي فحكى قعنب بن محرز الباهلي قال حدثني محمد بن الحجاج قال لما ضرب بشار بالسياط و طرح في السفينة قال ليت أعين ابي الشمقمق رأتنى حين يقول
4
ان بشار بن برد * تيس أعمى في سفينة
5
(أخبرني) أحمد بن عبيدالله بن عمار و حبيب بن نصر المهلبي قالا حدثنا عمر بن شبة قال أمر المهدي عبد الجبار صاحب الزنادقة فضرب بشاراً بقى بالبصرة شريف الا بعث اليه بالفرش والكسوة و الهدايا و مات بالبطيحة قال و كانت وفاته و قد ناهز ستين سنة قال عمر بن شبة فحدثنى سالم بن علي قال كنا عند يونس بشار الينا ناع فأنكر يونس ذلك و قال لم يمت فقال الرجل أنا رأيت قبره فقال أنت رأيته قال نعم و الا فعلى و على و حلف له حتي رضي فقال يونس لليدين وللفم (قال) أبو زيد و حدثنى جماعة من أهل البصرة منهم محمد بن عون بن بشير و كان يتهم بمذهب بشار فقال لما مات بشار ألقيت جثته بالبطيحة في موضع يعرف بالخرارة فحمله الماء فاخرجه الى دجلة البصرة فأخذ فأتي به أهله فدفنوه قال و كان كثيراً ما ينشدني
6
ستری حول سريري * حسرا يلطمن لطماً
7
يا قتيلا قتلته * عبدة الحوراء ظلماً
8
قال و أخرجت جنازته فما تبعها أحد الا أمة له سوداء سندية عجماء ما تفصح رأيتها خلف جنازته تصيح و اسيداه و اسيداه (قال) أبو زيد و حدثني سالم بن على قال لما مات بشار و نعى الى أهل البصرة تباشر عامتهم و هنأ بعضهم بعضا و حمدوا الله و تصدقوا لما كانوا منوا به من لسانه و قال أبو هشام الباهلي فيما أخبرنا به يحيى بن على فى قتل بشار
9
يابؤس ميت لم يبكه أحد * أجل و لم يفتقده مفتقد
10


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project