Reading Mode Quiz Mode


book03
page80
1
فاصطادا جميعاً فخرج زبان يشتوي و يأكل في الليل وحده فقال الحادرة
2
تركت رفيق رحلك قد تراه * و أنت لفيك فی الظماء هاد
3
فحقدها عليه زبان ثم أتيا غديرا فتجرد الحادرة و كان ضخم المنكبين أرسح فقال زبان
4
كأنك حادرة المنكبين * رصعاء تنقض في حائر
5
فقال له الحادرة
6
لحا الله زبان من شاعر * أخي خنعة فاجر غادر
7
كأنك فقاحة نورت * مع الصبح في طرف الحائر
8
فغلب هذا اللقب علی الحادرة (حدثني) محمد بن العباس اليزيدي قال حدثنا عبدالرحمن بن أخي الاصمعي قال حدثنی عمي قال سمعت شيخاً من بني كنانة من أهل المدينة يقول كان حسان بن ثابت اذا قيل له تنوشدت الاشعار فی موضع كذا و كذا يقول فهل أنشدت كلمة الحويدرة
9
*بكرت سمية غدوة فتمتعي * قال أبوعبيدة وهي من مختار الشعر أصمعية مفضلية (نسخت من كتاب ابن الاعرابي) قال حدثني المفضل قال كان الحادرة جارا لرجل من بنی سليم فأغار زبان ابن سيار علی ابله فأخذها فدفعها الی رجل من أهل وادي القری يهودي و كان له عليه دين فأعطاه اياها بدينه و كان أهل وادی القري حلفاء لبني ثعلبة فلما سمع اليهودي بذلك قال سيجعل الحادرة هذا سبباً لنقض العهد الذي بيننا و بينه و نحن نقرأ الكتاب و لا ينبغي لنا ان نغدر فرد الابل علی الحادرة فردها علی جاره و رجع الی زبان فقال له أعطني مالی الذی عليك فأعطاه اياه زبان ووقع الهجاء بينه و بين الحادرة فقال الحادرة فيه
10
لعمرة بين الاخرمين طلول * تقادم منها مهر و محيل
11
وققت بها حتي تعالی لی الضحي * لا خبر عنها انني لسؤل
12
يقول فيها فان تحسبوها بالحجاب ذليلة * فماأنا يوماً ان ركبت ذليل
13
سأمنعها في عصبة ثعلبية * لهم عدد واف و عز أصيل
14
فان شئتموعدنا صديقا و عدتمو * وإما أبيتم فالمقام زحول
15
قال ولج الهجاء بينهما بعد ذلك فكان هذا سببه (ونسخت من كتاب عمرو بن أبي عمرو الشيباني يذكر عن أبيه ان جيشا لبني عامر بن صعصعة أقبل و عليهم ثلاثة رؤساء ذؤاب ابن غالب من عقيل ثم من بني كعب بن ربيعة و عبدالله بن عمرو ومن بني الصموت و عقيل بن مالك من بنی تميم و هم يريدون غزوبنی ثعلبة بن سعد رهط الحادرة و من معهم من محارب و كانوا يومئذ معهم فنذرت بهم بنو ثعلبه فركب قيس بن مالك المحاربي الخصفي و جؤية بن نصر الجرمي أحد بني ثعلبه للنظر الی القوم فلما دنوا منهم عرف عقيل بن مالك النمری جؤية بن نصر الجرمي فناداه الی ياجؤية بن نصر فان لی خبرا أسره اليك فقال اليك أقبلت لكن لغير ما ظننت فقال له ما فعلت قلوص يعني امرأته ققال هي في الظعن أسر ما كانت قط و أجمله ثم حمل كل واحد منهما علی صاحبه واختلفا طعنتين فطعنه جؤية طعنة دقت صلبه وانطلق قيس بن مالك المحاربي الی بني ثعلبة فأنذرهم فاقتتلوا قتالا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 03.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project