Reading Mode Quiz Mode


book05
page115
1
صـــــــوت
2
الا من لقلب مسلم للنوائب * احاطت به الاحزان من كل جانب
3
تبين يوم البين ان اعتزامه * على الصبر من بعض الظنون الكواذب
4
صـــــــوت
5
حرام على رامي فؤادي بسهمه * دم صبه بين الحشى والترائب
6
أراق دما لولا الهوى ما أراقه * فهل بدمي من ثائر أو مطالب
7
قال فقلت له ما سمعت أحسن من هذا الشعر قط فقال لی فاصنع فيه فصنعت فيه لحنا وأحضرني وصيفة له فألقيته عليها حتي أخذته وقال انما أردت أن أتسلى به في طريقي وتذكرني به الجارية أمرك اذا غنته فكان كلما ذكر أتاني بره الى أن قدم عدة دفعات لم أجد لاسحق صنعة فی هذا الشعر والذی وجدت فيه لعبدالله بن طاهر خفيف رمل ذكره ابنه عبيد الله عنه ولمخارق لحن من الرمل ولعمرو بن بانة هزج بالوسطي ولمخارق والطاهرية خفيف ثقيل) حدثني) جحظة قال حدثني أبو عبدالله محمد بن حمدون قال سأل المتوكل عن اسحق الموصلی فعرف أنه قد كف وأنه في منزله ببغداد فكتب في احضاره فلما دخل عليه رفعه حتى أجلسه قدام السرير وأعطاه مخدة وقال له بلغني ان المعتصم دفع اليك مخدة في أول يوم جلست بين يديه وهو خليفة وقال انه لا يستجلب ما عند حر بمثل الكرامة ثم سأله هل أكل فقال نعم فأمر أن يسقى فلما شرب أقداحا قال هاتوا لابی محمد عودا فجيء به فاندفع يغنی بصوت الشعر فيه والغناء له
8
صـــــــوت
9
ماعلة الشيخ عيناه بأربعة * تغرورقان بدمع ثم تنسكب
10
قال أبو عبدالله فوالله ما بقی غلام من الغلمان الوقوف على الخبر الا وجدته يرقص طربا وهو لا يعلم بما يفعل فأمر له بمائة ألف درهم ثم قال لي المتوكل ياابن حمدون أتحسن أن تغنيني هذا الصوت فقلت نعم قال غنه فترنمت به فقال اسحق من هذا الذي يحكينی فقال هذا ابن صديقك حمدون فقال وددت أنه یحسن أن يحكيني فقلت له أنت عرضتني له يا أمير المؤمنين ثم انحدر المتوكل الى رقة بوصرا وكان يستطيبها لكثرة تغريد الاطيار بها فغني اسحق
11
صـــــــوت
12
أان هتفت ورقاء في رونق الضحي * على غصن غض الشباب من الرند
13
بكيت كما يبكی الحزين صبابة * وشوقا وتابعت الحنين الى نجد
14
فضحك المتوكل وقال له يا اسحق هذه أخت فعلتك بالواثق لما غنيته بالصالحية
15
طربت الى الاصيبية الصغار * وذكرني الهوى قرب المزار
16
فكم أعطاك لما أذن لك في الانصراف قال مائة ألف درهم فأمر له بمائة ألف درهم وأذن له بالانصراف الى بغداد وكان هذا آخر عهدنا به لان اسحق توفي بعد ذلك بشهرين (حدثني) جحظة قال حدثني حماد بن اسحق عن أبيه قال دخلت على الواثق أستأذنه في الانحدار الى بغداد فوجدته


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project