Reading Mode Quiz Mode


book05
page119
1
قد مر بي هذا فسمعني أغنيه وبقيت متحيرا ثم قلت يا فتي ممن سمعت هذا الصوت فلم يجبنی والتفت الى شريكه وقال هذا يسألني ممن سمعته هذا غنائي والله لو سمعه اسحق الموصلی لخرى في سراويله فبادرت والله هاربا خوف أن يمر بي انسان فيسمع ما جري علی فافتضح وما علم الله اني نطقت بذلك الصوت بعدها(حدثني) جعفر بن قدامة قال حدثني حماد بن اسحق قال كتب ابراهيم ابن المهدي الى أبي أي شيء تصحيف لا يريح مثل الاسنة فكتب اليه أبي تصحيفه لا يرث جميل الا بتينة فكتب اليه وی منك(أخبرنا) جعفر قال حدثنا حماد عن أبيه قال دخلت يوما على جعفر بن يحيى فرأي شفتی یتحركان لشیء كنت اعمله فقال أتدعو أم تصنع أم ماذا فقلت بل أمدح قال قل فقلت
2
صـــــــوت
3
وكنت لذا أذن عليك جرى لنا * تحلى لنا وجه أغر وسيم
4
علانية محمودة وسريرة * وفعل يسرالمعتفين كريم
5
فاحتبسني وأمر لس بمال جليل وكسوة وقال زد البيتين حسنا بأن تصنع فيهما لحنا فصنعت لحنا من الثقيل الثاني فلم يزل يشرب عليهما حتى سكر(أخبرنا) محمد بن مزيد قال حدثنا حماد بن اسحق عن أبيه أنه حدثه قال غدوت يوما وأنا ضجر من ملازمة دار الخلافة والخدمة فيها فخرجت وركبت بكرة وعزمت على أن أطوف الصحراء واتفرج فقلت لغلماني ان جاء رسول الخليفة أو غيره فعرفوه أني بكرت في بعض مهماتي وأنكم لا تعرفون أين توجهت ومضيت وطفت ما بدا لي ثم عدت وقد حمي النهار فوقفت في الشارع المعروف بالمحرم في فناء ثخين الظل وجناح رحب على الطريق لأستريح فلم ألبث أن جاء خادم يقود حماراً فارهاً عليه جارية راكبة تحتها منديل دبيق وعليها من اللباس الفاخر ما لا غاية بعده ورأيت لها قواماً حسناً وطرفاً فاتراً وشمائل حسنة فخرصت عليها انها مغنية فدخلت الدار التي كنت واقفاً عليها ثم لم ألبث ان جاء رجلان شابان جميلان فاستأذنا فأذن لهما فنزلا ونزلت معهما ودخلت فظنا ان صاحب الدار دعاني وظن صاحب الدار أني معهما فجلسنا وأتی بالطعام فأكلنا وبالشراب فوضع وخرجت الجارية وفي بدها عود فغنت وشربنا وقمت قومة وسأل صاحب المنزل الرجلين عنی فأخبراه أنهما لا يعرفاني فقال هذا طفيلی ولكنه ظريف فأجملوا عشرته وجئت فجلست وغنت الجارية في لحن لي
6
ذكرتك ان مرت بنا أم شادن * أمام المطايا تشرئب وتسنح
7
من المؤلفات الرمل ادماء حرة * شعاع الضحي في متنها يتوضح
8
فأدته أداء صالحا وشربت ثم غنت اصواتا شتي وغنت في اضعافها من صنعتي
9
الطلول الدوارس * فارقتها الاوانس
10
أوحشت بعد أهلها * فهي قفر بسابس
11
فكان امرها فيه اصلح منه في الاول ثم غنت اصواتا من القديم والحديث وغنت في اثنائها من صنعتی قل لمن صد عاتبا * ونأى عنك جانبا
12


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project