Reading Mode Quiz Mode


book05
page136
1
الجارية فقلت نعم قال بكم قلت كالعابث بعشرة آلاف دينار قال قد أخذتها بها فهلم دواة وقرطاسا فجئته بذلك فكتب ادفع الى حامل كتابي هذا حين تقرأه عشرة آلاف دينار واستوص به خيرأ واعلمني بمكانه وختم الكتاب ودفعه إلی ثم قال أتدفع الی الجارية أم تمضي بها معك حتى تقبض مالك فقلت بل أدفعها اليك فحملها وقال اذا جئت البخراء فسل عن فلان وادفع كتابي هذا اليه واقبض منه مالك ثم انصرف بالجارية قال ومضيت فلما وردت البخراء سألت عن اسم الرجل فدللت عليه فاذا داره دار ملك فدخلت عليه ودفعت اليه الكتاب فقبله ووضعه على عينيه ودعا بعشرة آلاف دينار فدفعها إلي وقال هذا كتاب أمير المؤمنين وقال لي اجلس حتى اعلم أمير المؤمنين بك فقلت له حيث كنت فانا عبدك وبين يديك وقد كان أمر لي بانزال وكان بخيلا فاغتنمت ذلك فارتحلت وقد كنت أصبت بجملين وكانت عدة اجمالي خمسة عشر فصارت ثلاثة عشر قال وسأل عني الوليد فلم يدر القهرمان أين يطلبني فقال له الوليد عدة جماله خمسة عشر جملا قأردده إلی فلم أوجد لانه لم يكن في الرفقة من معه خمسة عشر جملا ولم يعرف اسمي فيسأل عني قال وأقامت الجارية عنده شهراً لا يسأل عنها ثم دعاها بعد أن استبرئت وأصلح من شأنها فظل معها يومه حتى اذا كان في آخر نهاره قال لها غنيني لدحمان فغنت وقال لها زيديني فزادت ثم أقبلت عليه فقالت يا أمير المؤمنين أو ما سمعت غناء دحمان منه قالا لا قالت بلى والله قال أقول لك لا فتقولين بلى والله فقالت بلى والله لقد سمعته قال وما ذاك ويحك قالت ان الرجل الذي اشتريتني منه هو دحمان قال أو ذلك هو قالت نعم هو هو قال فكيف لم أعلم قالت غمزني بأن لا أعلمك فامر فكتب إلى عامل المدينة بان يحمل اليه دحمان فحمل فلم يزل عنده أثيرا ً (أخبرني) محمد بن مزيد بن أبي الازهر قال حدثنا حماد بن اسحق عن أبيه قال حدثنا ابن جامع قال تذاكروا يوما كبر الايور بحضرة بعض أمراء المدينة فأطالوا القول ثم قال بعضهم انما يكون كبر اير الرجل على قدر حر امه فالتفت الامير إلي دحمان فقال يا دحمان كيف ايرك فقال له أيها الامير أنت لم ترد ان تعرف كبر ايري وإنما أردت ان تعرف مقدار حر امي وكان دحمان طيباً ظريفا (أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثني اسحق قال أول ما عرف من ظرف دحمان ان رجلا مر به يوما فقال له اير حماري في حر امك يا دحيم فلم يفهم ما قاله وفهمه رجل كان حاضرا معه فضحك فقال مم ضحكت فلم يخبره فقال له أقسمت عليك إلا أخبرتني قال انه شتمك فلا أحب استقبا لك بما قاله لك فقالو الله لتخیرني کائنا ما کان فقال له قال کذا و کذا من حماری في حرأمک فضحک ثم قال أعجب والله و أغلظ علی من شتمه كنايتك عن أير حماره وتصريحك بحرامي لا تكني (أخبرني) محمد بن خلف وكيع قال حدثني أبو خالد يزيد بن محمد المهلبي قال حدثنی اسحق الموصلی قال حدثنا عبدالله بن الربيع المديني قال حدثني الربعي المغني قال قال لنا جعفر بن سليمان وهو أمير المدينة اغدوا على قصري بالعقيق غداً وكنت أنا ودحمان وعطرد فغدوت للموعد فبدأت بمنزل دحمان وهو في جهينة فاذا هو وعطرد قد اجتمعا على قدر يطبخانها وإذا السماء بغش فأذكرتهما الموعد فقالا أما ترى يومنا هذا ما أطيبه أجلس حتى نأكل من هذه القدر ونصيب شيئا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project