Reading Mode Quiz Mode


book05
page143
1
وقد قيل انكم عابرو * ن بحرالها لم يكن يعبر
2
الى السند والهند في أرضهم * هم الجن لكنهم أنكر
3
وما رام غزوا لها * أكابر عاد ولا حمير
4
ولا رام سابور غزوا لها * ولا الشيخ كسرى ولا قيصر
5
ومن دونها معبر واسع * وأجر عظيم لمن يؤجر
6
(وذكر) محمد بن صالح بن النطاح أن هشام بن محمد الكلبي حدث عن أبيه أن أعشى همدان كان مع خالد بن عتاب بن ورقاء الرياحي بالري ودستبي وكان الاعشى شاعر أهل اليمن بالكوفة وفارسهم فلما قدم خالد من مغزاه خرج جواريه يتلقينه وفيهن أم ولد له كانت رفيعة القدر عنده فجعل الناس يمرون عليها إلى أن جاز بها الاعشى وهو على فرسه يميل يميناً ويساراً من النعاس فقالت أم ولد خالد بن عتاب لجواريها ان امرأة خالد لتفاخرني بأبيها وعمها وأخيها وهل يزيدون على أن يكونوا مثل هذا الشيخ المرتعش وسمعها الاعشى فقال من هذه فقال له بعض الناس هذه جارية خالد فضحك وقال لها اليك عني يا لكعاء ثم أنشأ يقول
7
وما يدريك ما فرس جرور * وما يدريك ما حمل السلاح
8
ومايدريك ماشيخ كبير * عداه الدهرعن سنن المراح
9
فأقسم لو ركبت الورد يوما * وليلته إلى وضح الصباح
10
اذاً لنظرت منك الى مكان * كسحق البرد أو أثرالجراح
11
قال فأصبحت الجارية فدخلت الى خالد فشكت اليه الاعشى فقالت والله ما تكرم ولقد اجترأ عليك فقال لها وما ذاك فأخبرته أنها مرت برجل في وجه الصبح ووصفته له وأنه سبها فقال ذلك أعشى همدان فأي شيء قال لك فأنشدته الابيات فبعث الى الاعشي فلما دخل عليه قال له ما تقول هذه زعمت أنك هجوتها فقال أساءت سمعاً انما قلت
12
مررت بنسوة متعطرات * كضوء الصبح أوبيض الاداحي
13
على شقرالبغال فصدن قلبي * بحسن الدل والحدق الملاح
14
فقلت من الظباء فقلن سرب * بدالك من ظباء بني رياح
15
فقالت لا والله ما هكذا قال وأعادت الابيات فقال له خالد أما انها لولا أنها قد ولدت مني لوهبتها لك ولكني أفتدی جنايتها بمثل ثمنها فدفعه إليه وقال له أقسمت عليك يا أبا المصبح ألا تعيد في هذا المعنى شيئا بعد ما فرط منك (وذكر) هذا الخبر العنزی في روايته التي قدمت ذكرها ولم يأت به على هذا الشرح وقال هو وابن النطاح جميعا وكان خالد يقول للاعشى في بعض ما يمنيه اياه ويعده به ان وليت عملا كان لك ما دون الناس جميعاً فمتى استعملت فخذ خاتمي واقض في أمور الناس كيف شئت قال فاستعمل خالد على إصبهان وصار معه الاعشى فلما وصل الى عمله جفاه وتناساه ففارقه الاعشى ورجع إلى الكوفة وقال فيه
16
* تمنيني إمارتها تميم * وما أمي بأم بني تميم


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project