Reading Mode Quiz Mode


book05
page156
1
إسحاق وفيه خفيف ثقيل أول بالوسطى ذكر الهشامي أنه للهذلي وذكر عمرو بن بانة أنه لعبادل بن عطية
2
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3
أخبار حماد الروایة و نسبه
4
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
هو حماد بن ميسرة فيما ذكره الهيثم بن عدي وكان صاحبه وراويته وأعلم الناس به وزعم أنه مولى شيبان (وذكر) المدائني والقحذمی انه حماد بن سابور وكان من أعلم الناس بأيام العرب وأخبارها وأشعارها وأنسابها ولغاتها وكانت ملوك بنی أمية تقدمه وتؤثره وتستزيوه فيفد عليهم وينادمهم ويسألونه عن أيام العرب وعلومها ويجزلون صلته (حدثنا) محمد بن العباس اليزيدی وعمي اسمعيل العتكي قالوا حدثنا الرياشي قال قال الاصمعي كان حماد أعلم الناس اذا نصح قال وقلت لحماد ممن أنتم قال كان أبي من سبي سلمان بن ربيعة فطرحتنا سلمان لبني شيبان فولاؤنا لهم قال وكان أبوه يسمى ميسرة ويكني أبا ليلى قال العتكي في خبره قال الرياشي وكذلك ذكر الهيثم بن عدي في أمر حماد (أخبرني) عمي قال حدثنی الكراني قال حدثنا العمري عن العتبي والهيثم بن عدي ولقيط قالوا قال الوليد بن يزيد لحماد الراوية بم استحققت هذا اللقب فقيل لك الراوية فقال بأني أروي لكل شاعر تعرفه يا أمير المؤمنين أو سمعت به ثم أروي لأكثر منهم ممن تعرف انك لم تعرفه ولم تسمع به ثم لا أنشد شعرا قديما ولا محدث الا ميزت القديم منه من المحدث فقال ان هذا لعلم وأبيك كثير فكم مقدار ما تحفظ من الشعر قال كثيراً ولكني أنشدك على كل حرف من حروف المعجم مائة قصيدة كبيرة سوى المقطعات من شعر الجاهلية دون شعر الاسلامقال سأمتحنك في هذا وأمره بالانشاد فانشد الوليد حتى ضجر ثم وكل به من استحلفه أن يصدقه عنه ويستوفى عليه فأنشده ألفين وتسعمائة قصيدة للجاهليين وأخبر الوليد بذلك فأمر له بمائة ألف درهم (أخبرني) يحيى ابن علي المنجم قال حدثني اسحق الموصلی عن مروان بن أبي حفصة وأخبرنی محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثني أبو بكر العامري عن الأثرم عن مروان بن أبي حفصة قالدخلت أنا وطريح بن اسمعيل الثقفي والحسين بن مطير الاسدی فی جماعة من الشعراء على الوليد بن يزيد وهو في فرش قد غاب فيها واذا رجل عنده كلما أنشد شاعر شعرا وقف الوليد بن يزيد على بيت بيت من شعره وقال هذا أخذه من موضع كذا وكذا وهذا المعني نقله من موضع كذا وكذا من شعر فلان حتي أتي على أكثر الشعر فقلت من هذا فقالوا حماد الراوية فلما وقفت بين يدي الوليد أنشده قلت ما كلام هذا في مجلس أمير المؤمنين وهو لحنة لحانة فأقبل الشيخ علي وقال يابن أخي إني رجل أكلم العامة فأتكلم بكلامها فهل تروي من أشعار العرب شيئا فذهب عني الشعر كله الا شعر ابن مقبل فقلت له نعم شعر ابن مقبل قال أنشد فأنشدته قوله
6
سل الدار من جبتی خیبر فذاهب * اذا مارأى هضب القليب المضيح
7
ثم جزت فقال لی قف فوقفت فقال لی ماذا يقول فلم أدر ما يقول فقال لی حماد يابن أخي انا أعلم الناس بكلام العرب يقال تراءي الموضعان إذا تقابلا (حدثني) عمي قال حدثني الكراني عن العمری عن الهيثم بن عدی قال قلت لحماد الراوية يوما ألق علی ما شئت من الشعر أفسره لك فضحك


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project