Reading Mode Quiz Mode


book05
page161
1
فجلس فقال جعفر أنشدني فقال لمن أيها الامير ألشاعر بعينه أم لمن حضر قال بل أنشدنی لجرير قال حماد فسلخ والله شعر جرير كله من قلبي الا قوله
2
بان الخليط برامتين فودعوا * أو كلما اعتزموا لبين تجزع
3
فاندفعت فأنشدته اياه حتي انتهيت الى قوله
4
وتقول بوزع قد دببت على العصا * هلا هزئت بغيرنا يابوزع
5
قال حماد فقال لي جعفر أعد هذا البيت فأعدته فقال بوزع أي شيء هو فقلت اسم امرأة قال آمرأة اسمها بوزع هو بريء من الله ورسوله ونفی من العباس بن عبد المطلب ان كانت بوزع الا غولا من الغيلان تركتني والله يا هذا لا أنام الليلة من فزع بوزع يا غلمان قفاه فصفعت والله حتى لم أدر أين أنا ثم قال جروا برجله فجروا برجلی حتي أخرجت من بين يديه مسحوباً فتخرق السواد وانكسر جفن السيف ولقيت شراً عظيما مما جرى علی وكان أغلظ من ذلك كله وأشد بلاء اغرامي ثمن السواد وجفن السيف فلما انصرفت أتانی مطيع يتوجع لی فقلت له ألم أخبرك انی لا أصيب منهم خيرا وان حظي قد مضي مع بني أمية (حدثنی) جعفر بن قدامة قال حدثنی أحمد بن أبي طاهر قال بلغني ان رجلا تحدث فی مجلس حماد الراوية فقال بلغني ان المأبون له رحم كرحم المرأة قال وكان الرجل يرمي بهذا الداء فقال حماد لغلامه اكتب هذا الخبر عن الشيخ فان خير العلم ما حمل عن أهله قال وكتب حماد الراوية الى بعض الاشراف الرؤساء قال
6
ان لی حاجة فرأيك فيها * لك نفسی فدي من الاوصاب
7
وهي ليست مما يبلغه غي * ری ولا يستطيعها فی كتاب
8
غير انی أقولها حين القا * ك رويدأ أسرها في حجاب
9
فكتب اليه الرجل اكتب إلی بحاجتك ولا تشهرني بشعرك فكتب اليه حماد
10
اننی عاشق لجبتك الدك * ناء عشقا قد حال دون الشراب
11
فاكسنيها فدتك نفسی وأهلي * اتباهي بها على لاصحاب
12
ولك الله والامانة أن اج * علها عمرها أمير ثياب
13
فبعث اليه بها وقد رويت هذه القصة لمطيع بن اياس (أخبرني) الحسين بن يحيى عن حماد بن اسحق عن أبيه قال حدثني أبو يعقوب الخزيمي قال كنت في مجلس فيه حماد عجرد وحماد الرواية ومعنا غلام أمرد فنظر اليه حماد الراوية نظراً شديداً وقال لي يا يعقوب قد عزمت اللیلة علی أن أدب علی هذا الغلام فقلت شأنك به ثم نمنا فلم أشعر بشيء الا و حماد ینیکني و اذا انا قد غلطت ونمت في موضع الغلام فكرهت ان اتكلم فينتبه الناس فأفتضح وابطل عليه ما اراد فأخذت بيده فوضعتها على عينی العوراء ليعرفنی فقال قد عرفت الآن فيكون ماذا وفديناه بذبح عظيم قال وما علم الله برح وانا اعالجه جهدي فلا ينفعنی حتي انزل*قال اسحق واهدى حماد الى صديق له غلاما وكتب اليه قد بعثت اليك غلاماً تتعلم عليه كظم الغيظ قال واستهدى من صديق له نبيذاً فأهدى اليه دسيتجة نبيذ فكتب اليه لو عرفت في العدد اقل من واحد وفي الالوان شراً من السواد


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project