Reading Mode Quiz Mode


book05
page173
1
2
اجارتنا روحي نغمة * على هائم النفس مهتاجها
3
ولاخير في ود مستكره * ولاحاجة دون إنضاجها
4
يقول فيها يمدح عبد الواحد بن سليمان
5
كان قتودی على خاضب * زفوف العشيات هداجها
6
الى ملك لا الى سوقة * كسته الملوك ذرا تاجها
7
تحلی الوفود بأبوابه * فتلقى الغنى قبل ارتاجها
8
بقراع أبواب دور الملو * ك عند التحية ولاجها
9
الى دار ذی حسب ماجد * حمول المغارم فراجها
10
ركود الجفان غداة الصبا * ويوم الشمال وارهاجها
11
وقفت بمدحيه عند الجما * رأنشده بين حجاجها
12
(أخبرني) محمد بن جعفرالنحوی صهر المبرد قال حدثنی أبو اسحق طلحة بن عبد الله الطلحی قال حدثني محمد بن سليمان بن المنصور قال وجه المنصور رسولا قاصداً الي ابن هرمة ودفع اليه ألف دينار وخلعة ووصفه له وقال أمض اليه فانك تراه جالساً في موضع كذا من المسجد فانتسب له الى بنی أمية أو مواليهم وسله أن ينشدك قصيدته الحائية التي يقول فيها يمدح عبد الواحد بن سليمان
13
وجدنا غالبا كانت جناحاً * وكان ابوك قادمة الجناح
14
فاذا انشدكها فأخرجه من المسجد واضرب عنقه وجئني برأسه وان أنشدك قصيدته اللامية التي يمدحنی بها فادفع اليه الالف الدينار والخلعة وما أراه ينشدك غيرها ولا يعترف بالحائية قال فأتاه الرسول فوجده كما قال المنصور فجلس اليه واستنشده قصيدته في عبد الواحد فقال ما قلت هذه القصيدة قط ولا اعرفها وانما نحلها اياي من يعادیني ولكن ان شئت أنشدتك أحسن منها قال قد شئت فهات فأنشده*سرى ثوبه عنك الضبا المتخايل *حتى أتي على آخرها ثم قال له هات ما أمرك أمير المؤمنين بدفعه الی فقال أي شيء تقول يا هذا وأي شيء دفع الی فقال دغ ذا عنك فوالله ما بعثك الا أمير المؤمنين ومعك مال وكسوة الی وأمرك ان تسألني عن هذه القصيدة فان أنشدتك إياها ضربت عنقي وحملت رأسي اليه وان أنشدتك هذه اللامية دفعت الى ما حملك اياه فضحك الرسول ثم قال صدقت لعمری ودفع اليه الألف الدينار والخلعة فما سمعنا بشيءأعجب من حدیثهما (أخبرني) محمد بن مزيد قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثني عمي عن جدي قال لما أنشد ابن هرمة المنصور قصيدته اللامية التي مدحه بها أمر له بألف درهم فكلمه فيه المهدی واستقلها فقال له یا بني لو رأيت هذا بحيث رأيته وهو واقف بين يدي عبد الواحد بن سليمان ينشده
15
وجدنا غالباً كانت جناحاً * وكان أبوك قادمة الجناح
16
لااستكثرت له ما استقللته ولرأيت أن حياته بعد ذلك القول ربح كثير والله اني يا بني ما هممت له منذ يومئذ بخير فذكرت قوله الا زال ما عرض بقلبي الى ضده حتي أهم بقتله ثم أعفو عنه فأمسك


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project