Reading Mode Quiz Mode


book05
page180
1
2
البرك یومئذ وكان أخوه عمرو بن مالك أيضا من فرسان بكر وهو الذي أسر مهلهلا التقيا في خيلين من غير مزاحفة في بعض الغارات بين بكر وتغلب في موضع يقال له نقا الرمل فانهزمت خيل مهلهل وأدركه عمرو بن مالك فأسره فانطلق به الى قومه وهم فی نواحی هجر فأحسن اساره ومر عليه تاجر يبيع الخمر قدم بها من هجر وكان صديقا لمهلهل يشتري منه الخمر فأهدى اليه وهو أسير زق خمر فاجتمع اليه بنو مالك فنحروا عنده بكراَ وشربوا عند مهلهل في بيته وقد أفرد له عمرو بيتا ًَ يكون فيه فلما أخذ فيهم الشراب تغنى مهلهل فيما كان يقوله من الشعر وينوح به على كليب فسمع ذلك عمرو بن مالك فقال انه لريان والله لا يشرب عندی ماء حتى يرد زبيب يعني جملا كان لعمرو بن مالك وكان يتناول الدهاس من أجواف هجر فيرعى فيها غبا َ بعد عشر في حمارة القيظ فطلبت ركبان بني مالك زبيبا َ وهم حراص على أن لا يقتل مهلهل فلم يقدروا على البعير حتى مات مهلهل عطشا َ ونحر عمرو بن مالك يومئذ نابا َ فأسرج جلدها على مهلهل وأخرج رأسه وكانت بنت خال مهلهل امرأته بنت المجلل أحد بني تغلب قد أرادت أن تأتيه وهو أسير فقال يذكرها
3
طبية ما ابنة المجلل شنبا * ءلعوب لذيذة في العناق
4
فلفا بلغها ما هو فيه لم تأته حتي مات فكان هبنقة القيسي أحد بني قيس بن ثعلبة واسمه يزيد بن ثروان يقول وكان محمقا َ وهو الذی تضرب به العرب المثل في الحمق لا يكون لي جمل أبداَ الا اسمه زبيب يعني أن زبيبا َ كان مباركا لقتله مهلهلا ذكر ذلك أجمع ابن الكلبي وغيره من الرواة والقصيدة الميمية التي فيها الغناء المذكورة بذكر أخبار المرقش يقولها في مرثية عم له وفيها يقول
5
بل هل شجتك الظعن باكرة * كأنها النخيل من ملهم
6
(قال أبو عمرو) ووافقه المفضل الضبي وكان من خبر المرقش الاكبر انه عشق ابنة عمه أسماء بنت عوف بن مالك وهو البرك عشقها وهو غلام فخطبها الى أبيها فقال لا أزوجك حتى تعرف بالبأس (1) وهذا قبل ان تخرج ربيعة من أرض اليمن وكان بعده فيها المواعيد ثم انطلق مرقش الى ملك من الملوك فكان عنده زمانا َ ومدحه فأجازه وأصاب عوفا َ زمان شديد فأتاه رجل من مراد أحد بني عطيف فأرغبه في المال فزوجه أسماء على مائة من الابل ثم تنحي عن بنی سعد ابن مالك ورجع مرقش فقال اخوته لاتخبروه الا انها ماتت فذبحوا کبشا َ وﺃ کلوا لحمه ودفنوا عظامه ولفوها فی ملحفة ثم قبروها فلما قدم مرعش عليهم أخبروه انها ماتت وأتوا به موضع القبرة فنظر اليه وصار بعد ذلك يعتاده ويزوره فبينا هو ذات يوم مضطجع وقد تغطي بثوبه وابنا أخيه يلعبان بكعبين لهما اذ اختصما في كعب فقال أحدهما هذا كعبي أعطانيه أبی من الكبش الذي دفنوه وقالوا اذا جاء مرقش أخبرناه انه قبر أسماء فكشف مرقش عن رأسه ودعا الغلام وكان قد ضني ضنا َ شديداَ فسأله عن الحديث فأخبره به وبتزويج المرادی أسماء فدعا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
(1) ولفظ ابن الانباری فقال له عمه لن ازوﺠﻚ حتي ترﺃس اي تکون رئیسا وﺘﺃتي الملوﻚ
8
9


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project