Reading Mode Quiz Mode


book05
page181
1
مرقش وليدة له ولها زوج من عقيلة كان عشيقا َ لمرقش فأمرها بأن تدعو له زوجها فدعته وكانت له رواحل فأمره باحضارها ليطلب المرادي فأحضره إياها فركبها ومضى في طلبه فمرض في الطريق حتى ما يحمل الا معروضا َ وانهما نزلا كهفا َ (1) بأسفل نجران وهي أرض مراد ومع العقیلی امرأته وليدة مرقش فسمع مرقش زوج الوليدة يقول لها اتركيه فقد هلك سقما وهلكنا معه ضرا وجوعا فجعلت الوليدة تبكی من ذلك فقال لها زوجها أطيعيني والا فاني تاركك وذاهب قال وكان مرقش يكتب وكان أبوه دفعه وأخاه حرملة وكانا أحب ولده اليه الى نصراني من أهل الحيرة فعلمهما الخط فلما سمع مرقش قول العقیلی للوليدة كتب مرقش على مؤخرة الرحل هذه الابيات
2
يا صاحبي تلبثا لا تعجلا * ان الرواح رهين أن لا تفعلا (2)
3
فلعل لبثكما يفرط سيبنا * أو يسبق الاسراع سيبا َ مقبلا
4
ياراكبا َ اما عرضت فبلغن * ﺃنس بن سعدان لقيت وحرملا
5
لله دركما ودرأبيكما * ان أفلت العبدان حتى يقتلا (3)
6
من مبلغ الاقوام أن مرقشا * أضحي على الاصحاب عبئا مثقلا4
7
وكأنما ترد السباع بشلوه * اذ غاب جمع بني ضبيعة منهلا
8
قال فانطلق العقیلی وامرأته حتى رجعا الى أهلهما فقالا مات المرقش ونظر حرملة الى الرحل وجعل يقلبه فقرأ الابيات فدعاهما وخوفهما وأمرهما بان يصدقاه ففعلا فقتلهما وقد كانا وصفا له الموضع فركب في طلب المرقش حتي أتى المكان فسأل عن خبره فعرف ان مرقشا َ كان في الكهف ولم يزل فيه حتي اذا هم بغنم تنزو على الغار الذی هو فيه واقبل رﺃعيها اليها فلما بصر به قال له من أنت وما شأنك فقال له مرقش أنا رجل من مراد قال فراعي من أنت قال راعي فلان واذا هو راعي زوج أسماء فقال له مرقش أتستطيع ان تكلم أسماء امرأة صاحبك قال لا ولا أدنو منها ولكن تأتيني جاريتها كل ليلة فأحلب لها عنزاَ فتأتيها بلبنها فقال له خذ خاتمي هذا فاذا حلبت فألقه في اللبن فانها ستعرفه وانك مصيب به خيرا لم يصبه راع قط ان انت فعلت ذلك فأخذ الراعي الخاتم ولما راحت الجارية بالقدح وحلب لها العنز طرح الخاتم فيه فانطلقت الجارية به وتركته بين يديها فلما سكنت الرغوة أخذته فشربته وكذلك كانت تصنع فقرع الخاتم ثنيتها ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9
(1) واسم ذﻠﻚ الکهف کهف جبار ﺃوخبار وقال ﺃبو جعفر جنان اهمن ابن الا نباری (2) وروي تلوما ان الرحیل رهین ان لا تعذلا (3) وروی في المفضلیات ان ﺃفلت الغفلی قال ابن الانباری الغفلی عسیفه الذی کان یرعي معه وهو الا جیر وتکون الالف علی هذه الراویة للا طلاق (4) وزاد في المفضلیات بیتا قبل السادس و هو
10
ذهب السباع بانفه فترکنه * ﺃعثي علیه با لجبال وجیئلا
11
وعني بالاعثي الضبعان وهو ذکر الضباع والجیئل الانثي
12
13


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project