Reading Mode Quiz Mode


book05
page184
1
فبات عند ابنة عجلان حتى اذا كان من الغد تجردت عند مولاتها فقالت لها ما هذا بفخذيك واذا نكت كانها التين وكآثار السياط من شدة حفزه اياها عند الجماع قالت آثار رجل بات معي الليلة وقد كانت فاطمة قالت لها لقد رأيت رجلا جميلا راح نحونا بالعشية لم أره قبل ذلك قالت فانه فتي قعد عن ابله وكان يرعاها وهو الفتي الجميل الذي رأيته وهو الذی بات معي فأثر في هذه الآثار قالت لها فاطمة فاذا كان غد وأتاك فقدمي له مجمرا ومريه أن يجلس عليه وأعطيه سواكا فان استاك به أورده فلا خير فيه وان قعد على المجمر أورده فلا خير فيه فأتته بالمجمر فقالت له اقعد عليه فأبي وقال أدنيه مني فدخن لحيته وجمته وأبي أن يقعد عليه وأخذ السواك فقطع رأسه واستاك به فأتت ابنة عجلان فاطمة فأخبرتها بما صنع فازدادت به عجبا وقالت ائتينی به فتعلقت به كما كانت تتعلق فمضي معها وانصرف أصحابه فقال القوم حين انصرفوا لشد ما علقت بنت عجلان المرقش وكان الحرس ينثرون التراب حول قبة فاطمه بنت المنذر ويجرون عليه ثوبا حين تمسی ويحرسونها فلا يدخل عليها الا ابنة عجلان فاذا كان الغد بعث الملك بالقافة فينظرون أثر من دخل اليها ويعودون فيقولون له لم نر الا أثر بنت عجلان فلما كانت تلك الليلة حملت بنت عجلان مرقشا على ظهرها وحزمته الى بطنها بثوب وأدخلته اليها فبات معها فلما أصبح بعث الملك بالقافة فنظروا وعادوا اليه فقالوا نظرنا أثر بنت عجلان وهي مثقلة فلبث بذلك حينا يدخل اليها فكان عمرو بن جناب بن عوف بن مالك يرى ما يفعل ولا يعرف مذهبه فقال له ألم یكن عاهدتني عهدا لا تكتمني شيئا ولا أكتمك ولا نتكاذب فأخبره مرقش الخبر فقال له لا أرضي عنك ولا أكلمك أبدا أو تدخلنی عليها وحلف على ذلك فانطلق المرقش الى المكان الذی كان يواعد فيه بنت عجلان فأجلسه فيه وانصرف وأخبره كيف يصنع وكانا متشلبهين غير أن عمرو بن جناب كان أشعر فأتته بنت عجلان فاحتملته وأدخلته اليها وصنع ما أمره به مرقش فلما أراد مباشرتها وجدت شعر فخذيه فاستنكرته واذا هو يرعد فدفعته بقدمها في صدره وقالت قبح الله سرا عند المعيدي ودعت بنت عجلان فذهبت به وانطلق الى موضع صاحبه فلما رآه قد أسرع الكرة ولم يلبث الا قليلا علم انه قد افتضح فعض على إصبعه فقطعها ثم انطلق الى أهله وترك المال الذی کان فیه یعني الابل التي کان مقیما فیها حیاء مما صنع وقال مرقش
2
3
في ذﻠﻚ الا يا اسلمى لا صرم لی اليوم فاطما * ولا أبدا ما دام وصلك دائما
4
رمتك ابنة البكري عن فرع ضالة * وهن بنا خوص يخلن نعائما
5
تراءت لنا يوم الرحيل بوارد * وعذب الثنايا لم يكن متراكما
6
سقاه حباب المزن في متكلل * من الشمس رواه ربابا سراکما
7
أرتك بذات الضال منها معاصما * وخدا أسيلا كالوذيلة ناعما (1)
8
صحا قلبه عنها على أن ذكره * اذا خطرت دارت به الارض قائما
9
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
10
(1) الوذیلة مرآت الفضة
11


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project