Reading Mode Quiz Mode


book05
page24
1
اليكم واثقا بأنه لا يعاشر الا فتي ظريفا يستحسن هذا الفعل ويسره ولی فی هذا امام وهو عبد الله بن جعفر بن أبي طالب عليه السلام فانه سمع غناء عند قوم فدخل بغير اذن ثم قال انما أدخلنی عليكم مغنيكم لما غني
2
قل لكرام ببابنا يلجوا * ما في التصابي على الفتي حرج
3
وانا أعلم ان نفوسكم متعلقة بمعرفتي فمن عرفنی فقد اكتفى ومن جهلنی فأنا ابراهيم الموصلی فقمنا فقبلنا رأسه وسررنا به أتم سرور وانعقدت بيننا وبينه يومئذ مودة ثم غاب عنا غيبة طويلة واذا هاشم قد أنفذ الينا منه رقعة فيها
4
أهاشم هل لی من سبيل الى التي * تفرق هم النفس فی كل مذهب
5
معتقة صرفا كان شعاعها * تضرم نار أو توقد كوكب
6
الا رب يوم قد لهوت وليلة * بها والفتى النهدی وابن المهلب
7
ندير مداما بيننا بتحية * وتفدية بالنفس والام والاب
8
(أخبرني) محمد بن مزيد قال حدثنا حماد بن اسحق عن أبيه قال كان لی وأنا صبي عقعق قد ربيته وكان يتكلم بكل شیء سمعه فسرق خاتم ياقوت كان لابي فوضعه على تكاته ودخل الخلا ثم خرج ولم يجده فطلبه وضرب غلامه الذي كان واقفا فلم يقف له على خبر فبينا أنا ذات يوم فی دارنا اذ أبصرت العقعق قد نبش ترابا فأخرج الخاتم منه ولعب به طويلا ثم رده فيه ودفنه فأخذته وجئت به الى أبي فسر بذلك وقال يهجو العقعق
9
اذا بارك الله في طائر * فلا بارك الله في العقعق
10
طويل الدنابا قصير الجناح * متى ما يجد غفلة يسرق
11
يقلب عينين في رأسه * كأنهما قطرتا زئبق
12
(أخبرني) الحسن بن علی قال حدثنا عبد الله بن أبی سعد قال حدثنی أحمد بن المكی وذاكرت أبا أحمد بن جعفر جحظة بهذا الخبر فقال حدثني به محمد بن أحمد بن يحيى المكي المرتحل عن أبيه عن جده ووجدت هذا الخبر في بعض الكتب عن علی بن محمد بن نصر عن جده حمدون بن اسمعيل فجمعت الروايات كلها ان الرشيد قال يوما لجعفر بن يحيي قد طال سماعنا هذه العصابة على اختلاط الامر فيها فهلم أقاسمك اياها وأخايرك فاقتسما المغنين على ان جحلا بازاء كل رجل نظيره وكان ابن جامع في حيز الرشيد وابراهيم في حيز جعفر بن يحيى وحضر الندماء لمحنة المغنين وأمر الرشيد ابن جامع فغنى صوتا أحسن فيه كل الاحسان وطرب الرشيد غاية الطرب فلما قطعه قال الرشيد لابراهيم هات يا ابراهيم هذا الصوت فغنه فقال لا والله يا أمير المؤمنين ما أعرفه وظهر الانكسار فيه فقال الرشيد لجعفر هذا واحد ثم قال لاسمعيل بن جامع غن يا اسمعيل فغنى صوتا ثانيا أحسن من الاول وأرضى في كل حال فلما استوفاه قال الرشيد لابراهيم هاته يا ابراهيم قال ولا أعرف هذا فقال هذان اثنان غن يا اسمعيل فغنى ثالثا يتقدم الصوتين الاولين ويفضلهما فلما أتى على آخره قال هاته يا ابراهيم قال ولا أعرف هذا أيضاً فقال له جعفر أخزيتنا أخزاك الله قال


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project