Reading Mode Quiz Mode


book05
page37
1
أمنزلتي مي سلام عليكما * هل الأزمن اللائي مررن رواجع
2
وهل يرجع التسليم أو يكشف العمى * ثلاث أثاف أو رسوم بلاقع
3
صنعة ابراهيم في هذين الشعرين جميعاً من الماخوری بالوسطى وهو خفيف الثقيل الثاني وأخباره كلها في هذا المعنى تأتي في أخبار ذي الرمة مشروحة (حدثني) مزيد قال حدثني حماد عن أبيه قال قال أبي قال جعفر بن يحيى يوماً وقد علم أن الرشيد أذن لی وللمغنين في الانصراف يومئذ صر إلي حتي أهبـﻚ شيئا حسنا فصرت اليه فقال لي أيما أحب إليك أهب لك الشيء الحسن الذی وعدتك به أو أرشدك إلى شيء تكسب به ألف ألف درهم فقلت بل يرشدني الوزير أعزه الله الى هذا الوجه فإنه يقوم مقام اعطائه اياي هذا المال فقال ان أمير المؤمنين يحفظ شعر ذي الرمة حفظ الصبا ويعجبه ويؤثره فاذا سمع فيه غناء أطربه أكثر مما يطربه غيره مما لا يحفظ شعره فاذا غنيته فأطربته وأمر لك بجائزة فقم على رجليك قائماً وقبل الارض بين يديه وقل له حاجة لي غير هذه الجائزة أريد أن أسألها أمير المؤمنين وهي حاجة تقوم عندي مقام كل فائدة ولا تضره ولا ترزؤه فإنه سيقول لك أي شيء حاجتك فقل قطيعة تقطعنيها سهلة عليك لا قيمة لها ولا منفعة فيها لاحد فاذا أجابك الى ذلك فقل له تقطعني شعر ذي الرمة أغني فيه ما اختاره وتحظر على المغنين جميعاً أن لا يداخلوني فيه فاني أحب شعره وأستحسنه فلا أحب أن ينغصه علي أحد منهم وتوثق منه فی ذلك فقبلت ذلك القول منه وما انصرفت من عنده بعد ذلك الابجائزة وتوخيت وقت الكلام في هذا المعنى حتي وجدته فقمت فسألت كما قال لي وتبينت السرور في وجهه وقال ما سألت شططا قال أقطعتك سؤلتك فجعلوا يتضاحكون من قولی ويقولون لقد استضخمت القطيعة وهو ساكت فقلت يا أمير المؤمنين أتأذن لی في التوثق قال توثق كيف شئت فقلت بالله وبحق رسوله وبتربة أمير المؤمنين المهدی إلا جعلتني على ثقة من ذلك بأنك لا تعطي احدا من المغنين جائزة على شيء يغنيه في شعر ذي الرمة فان ذلك وثيقتی فحلف مجتهداً لهم لان غناه أحد منهم في شعر ذي الرمة لا أثابه بشيء ولا بره ولا سمع غناءه فشكرت فعله وقبلت الأرض بين يديه وانصرفنا فغنيت مائة صوت وزيادة في شعر ذي الرمة فكان اذا سمع منها صوتاً طرب وزاد طربه ووصلني فأجزل ولم ينتفع به أحد منهم غيري فأخذت منه والله بها ألف ألف درهم وألف ألف درهم (أخبرني) جعفر بن قدامة بن زياد الكاتب قال حدثنی هرون بن عمر الجرجاني قال قال ابراهيم الموصلي أرتج علي فلم أجد شعراً أصوغ فيه غناء أغني فيه الرشيد فدخلت الى بعض حجر داری مغموما فأسبلت الستور علي وغلبتني عيني فتمثل لي في البيت شيخ أشوه الخلقة فقال لي يا موصلي مالي أراك مغموما قلت لم أصب شعراً أغني فيه الرشيد الليلة قال فأين أنت عن قول ذي الرمة
4
الا يا اسلمي يا دارمي على البلا * ولا زال منهلا بجرعائك القطر
5
وان لم تكوني غير شام بقفرة * تجربها الاذيال صيفية كدر
6
أقامت بها حتي ذوي العود في الثري * وساق الثريا في ملاته الفجر
7
وحتي اعتلى البهمى من الصيف نافض * كما نفضت خيل نواصيها شقر


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project