Reading Mode Quiz Mode


book05
page39
1
ما عليه فلبسه ونزع ما كان عليه فدفعه الى ابراهيم (أخبرني) اسمعيل بن يونس قال حدثني عمر ا بن شبة قال حدثنی علی بن عبد الكريم قال زار ابن جامع ابراهيم فأخرج اليه ثلاثين جارية فضربن جميعاً طريقة واحدة وغنين فقال ابن جامع في الأوتار وتر غير مستو فقال ابراهيم يا فلانة شدي مثناك فشدته فاستوي فعجبت أولا من فطنة ابن جامع لوتر في مائة وعشرين وتراًغير مستو ثم ازداد عجبي من فطنة ابراهيم له بعينه (أخبرني) اسمعيل بن يونس وحبيب بن نصرقالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثني اسحاق بن ابراهيم قال حدثني أبي قال كنا مع الرشيد بالرقة وكان هناك خمار أقصده أشتری منه شراباً حسناً طيباً وربما شربت في حانته فأتيته يوماً فنزل لي دناً في باطية له فرأيت لونه حسناً صافياً فاندفعت أغني
2
صـــــــوت
3
اسقني صهباء صرفاً * لم تدنس بمزاج
4
اسقنی والليل داج * قبل أصوات الدجاج
5
يا أبا وهب خليلی * كل هم ّ لا نفراج
6
حين توهت بقلبي * في أعاصير الفجاج
7
الغناء في هذه الابيات لابراهيم هزج بالوسطي عن عمرو وفيها لسياط ثاني ثقيل بالخنصر في مجرى
8
البنصر عن اسحاق قال فدهش الخمار يسمع صوتي فقلت له ويحك قد فاض النبيذ من الباطية فقال دعني من النبيذ يا أبا اسحاق مالی أري صوتك حزيناً حريقاً مات لك بالله انسان فلما جئت الى الرشيد حدثته بذلك فجعل يضحك وذكر أحمد بن أبي طاهر أن المدائني حدث قال ابراهيم الموصلي قال لی الرشيد يوماً يا ابراهيم اني قد جعلت غدا للحريم وجعلت ليلته للشرب مع الرجال وأنا مقتصر عليك من المغنين فلا تشتغل غدا بشيء ولا تشرب نبيذاً ولكن بحضرتي في وقت العشاء الآخرة فقلت السمع والطاعة لأميرالمؤمنين فقال وحق أبي لئن تأخرت أو اعتللت بشيء لأضربن عنقك أفهمت فقلت نعم وخرجت فما جاءني أحد من إخواني الا احتجبت عنه ولا قرأت رقعة لأحد حتى اذا صليت المغرب ركبت قاصداً اليه فلما قربت من فناء داره مررت بفناء قصر واذا زنبيل كبير مستوثق منه بحبال وأربع عراً أدم وقد دلی من القصر وجارية قائمة تنتظر انساناً قد وعد ليجلس فيه فنازعتني نفسی الى الجلوس فيه ثم قلت هذا خطأ ولعله أن يجري سبب يعوقني عن الخليفة فيكون الهلاك فلم أزل أنازع نفسی وتنازعنی حتى غلبتني فنزلت فجلست فيه ومد الزنبيل حتي صار في أعلى القصر ثم خرجت فنزلت فاذا جوار كأنهن المهی جلوس فضحكن وطربن وقلن قد جاء والله من أردناه فلما رأيننی من قريب تبادرن الى الحجاب وقلن يا عدو الله ما أدخلك الينا فقلت يا عدوات الله ومن الذي أردتن ادخاله ولم صار أولى بهذا مني فلم يزل هذا دأبنا وهن يضحكن وأضحك معهن ثم قالت احداهن أما من أردناه فقد فات وما هذا الا ظريف فهلم نعاشره عشرة جميلة فأخرج الي طعام ودعيت الى أكله فلم يكن في فضل الا أني كرهت أن أنسب إلى سوء العشرة فأصبت منه اصابة مقدرة ثم جيء بالنبيذ فجعلنا نشرب وأخرجن
9
10


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project