Reading Mode Quiz Mode


book05
page40
1
الي ثلاث جوار لهن فغنين غناء مليحاً فغنت احداهن صوتاً لمعبد فقالت احدي الثلاث من وراء الستر أحسن ابراهيم هذا له فقلت كذبت ليس هذا له هذا لمعبد فقالت يا فاسق وما يدريك الغناء ما هو ثم غنت الاخري صوتاً للغريض فقالت تلك أحسن ابراهيم هذا له أيضا فقلت كذبت يا خبيثة هذا للغريض فقالت اللهم اخزه ويلك وما يدريك ثم غنت الجارية صوتا لي فقالت تلك أحسن ابن سريج هذا له ایضاً فقلت كذبت هذا لابراهيم وأنت تنسبين غناء الناس اليه وغناءه اليهم فقالت ويحك وما يدريك فقلت أنا ابراهيم فتباشرن بذلك جميعا وطربن كلهن وظهرن كلهن لی وقلن كتمتنا نفسك وقد سررنا فقلت أنا الآن أستودعكن الله فقلن وما السبب فأخبرتهن بقصتی مع الرشيد فضحكن وقلن الآن والله طاب حبسك علينا وعلينا ان خرجت أسبوعا فقلت هو والله القتل قلن الى لعنة الله فأقمت والله عندهن أسبوعا لا أزول فلما كان بعد الاسبوع ودعننی وقلن ان سلمك الله فأنت بعد ثلاث عندنا قلت نعم فاجلسنني في الزنبيل وسرحت فمضيت لوجهي حتى أتيت دار الرشيد واذا النداء قد أشيع ببغداد في طلبي وان من أحضرني فقد سوغ ملكي وأقطع مالي فاستأذنت فتبادر الخدم حتى أدخلوني على الرشيد فلما رآني شتمني وقال السيف والنطع ايه يا ابراهيم تهاونت بأمری وتشاغلت بالعوام عما أمرتك به وجلست مع أشباهك من السفهاء حتى فسدت لذتي فقلت يا أمير المؤمنين أنا بين يديك وما أمرت به غير فائت ولی حديث عجيب ما سمع بمثله قط وهو الذی قطعني عنك ضرورة لا اختيارا فاسمعه فان كان عذراً فاقبله والا فأنت أعلم قال هاته فليس ينجيك فحدثته فوجم ساعة ثم قال ان هذا لعجب أفتخضرني معك هذا الموضع قلت نعم وأجلسك معهن ان شئت قبلی حتى تحصل عندهن ان شئت على موعد قال بل على موعد قلت أفعل فقال أنظر قلت ذلك حاصل اليك متى شئت فعدل عن رأيه في وأجلسني وشرب وطرب فلما أصبحت أمرني بالانصراف وان أجيئه من عندهن فمضيت اليهن في وقت الوعد فلما وافيت الموضع اذا الزنبيل معلق فجلست فيه ومده الجواري فصعدت فلما رأينني تباشرن وحمدن الله على سلامتی وأقمت ليلتين فلما أردت الانصراف قلت لهن ان لي أخا هو عدل نفسي عندي وقد أحب معاشرتكن ووعدته بذلك فقلن ان كنت ترضاه فمرحباً به فوعدتهن ليلة غد وانصرفت وأتيت الرشيد وأخبرته فلما كان الوقت خرج معي متخفياً حتى أتينا الموضع فصعدت وصعد بعدي و بتنا جميعاً وقد كان الله وفقنی لان قلت لهن اذا جاء صديقي فاستترن عني وعنه ولا يسمع لكن نطقة وليكن ما تختزنه من غناء أو تقلنه من قول مراسلة فلم يتعدين ذلك وأقمن على أتم ستر وخفر وشربنا شربا كثيراً وقد كان أمرني ألا أخاطبه بأمير المؤمنين فلما أخذ مني النبيذ قلت سهواً ًيا أميرالمؤمنين فتواثبن من وراء الستارة حتي غابت عنا حركاتهن فقال لی يا ابراهيم لقد أفلت من أمرعظيم والله لو برزت اليك واحدة منهن لضربت عنقك قم بنا فانصرفنا واذا هن له قد كان غضب عليهن فحبسهن في ذلك القصر ثم وجه من غد بخدم فردوهن الى قصره ووهب لی مائة ألف درهم وكانت الهدايا والالطاف تأتيني بعد ذلك (أخبرني) جعفر بن قدامة قال حدثنا حماد بن اسحاق عن ابيه قال حدثني أبي قال دخلت على الرشيد فقال لي أنا اليوم


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project