Reading Mode Quiz Mode


book05
page59
1
فداك صدق ابو محمد اعزه الله الصوت له وهو على ما ذكره لكنی لعبت في وسطه لعباً اعجبنی قال فقرأ اسحق الرقعة فغضب غضباً شديدا ثم قال لي اكتب اليه اذا اردت يا هذا ان تلعب فالعب في غناء نفسك لا فی غناء الناس وما حاجتك الى هذا الشعر اكثر من ذلك فاصنع انت ان كنت تحسن والعب في صنعتك كما تشتهي مبتدئاً باللهو واللعب غير مشارك في جد الناس بلعبك ومفسد له بما لا تعلمه يا ابا اسحق أيدك الله ليس هذا الصوت مما يتهيأ لك ان تمخرق فيه وتقول جندرته قال وكان ابراهيم يقول انه يجندر صنعة القدماء ويحسنها (قال) علی بن محمد حدثني جدي حمدون ان اسحق قال لبراهيم بن المهدي بحضرة المعتصم ما تقول فيمن يزعم ان ابن سريج وابن محرز ومعبداً ومالكا وابن عائشة لم يكونوا يحسنون تمام الصنعة ولا استيفاء الغناء ويعجزون عما به يكمل ويتم ويحسن وانه أقدر على الصنعة منهم قال أقول انه جاهل أحمق قال فأنت تزعم انه قد كانت بقيت عليهم أشياء لم يهتدوا لها ولم يحسنوها فتنبهت عليها أنت وتممتها وحسنتها بجندرتك قال فضحك المعتصم وبقی ابراهيم واجماً مطرقاً ولم ينتفع بنفسه بقية يومه وما سمعته أنا ولا غيري بعد ذلك اليوم يتبجح بغناء يصلحه من قدماء المتقدمين حتى يطنب في صنعته ويشتهی استماعه منه كما كان يدعي قديماً قال وكان حمدون يقول كان ابراهيم يأكل المغنين أكلا حتى يحضر اسحق فيداريه ابراهيم ويطلب مكافأته ولا يدع اسحق تبكيته ومعارضته وكان اسحق آفته كما ان لكل شيء افة (أخبرنی) جعفربن قدامة قال حدثني حماد بن اسحق عن أبیه قال خرجت یوماً من داری وأنا مخمور أتنسم الهواء فمررت برجل ينشد رجلا معه لذي الرمة
2
صـــــــوت
3
4
ألم تعلمي يا مي اني وبيننا * مهاو لطرف العين فيهن مطرح
5
ذكرتك ان مرت بنا أم شادن * امام المطايا تشرئب وتسنح
6
من المولفات الرمل أدماء حرة * شعاع الضحي في متنها يتوضح (1)
7
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8
(1) والادماءهنا البیضاءالخالصة البیاض ولهذا البیت قصة ظریفة قال ابن الانباري حدثني أحمدبن عبید قال کان أبو أیوب ابن أخت الوزیریجمعنا کثیراً فنتجاري بین یدیه یسألنا عن الشیء بعد الشیء فقال لنا یوماً ما تقولون في الادم من الظباء فقال له یعقوب هي الابیض البطون السمر الظهور یفصل بین لون بطونها و ظهورها جدتان مسکینان فقال لي أبو أیوب ما تقول یا أبا جعفر فقلت له أما ما کان منها في الرمال وهي بلاد تمیم فهی البیض الخواص البیاض فاذا ذکر ذکرها شاعر من قیس فهی کما وصف واذا وصفها شاعر من تمیم فهی علی ما وصفت فأنکر ذلـك یعقوب و أبي یقبله وکانا علی ذلك إذ استأذن أبو عبدالله ابن الاعرابي فقال أبو أیوب قد جاء من یقضي بینکما فدخل فسئله أبو أیوب عن الادم من الظباء فکأنما نطق عن لسان یعقوب فقلت له یا أبا عبدالله ما تقول فی ذي الرمة قال شاعر فقلت ماتقول في قصیدة صیدح فقال هو بها أعرف منها به فقلت هو الذي یقول منها * من المولفات الرمل الخ*فاطرق مفکراً ثم قال هي العرب تقول ما شاءت اهمن شرح المفضلیات
9
10


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project