Reading Mode Quiz Mode


book05
page6
1
صـــــــوت
2
ياابن خير الملوك لا تتركني * غرضا ً للعدو يرمي حبالي
3
فلقد في هواك فارقت أهلی * ثم عرضت مهجتي للزوال
4
ولقد عفت في هواك حياتي * وتغربت بين أهلی ومالي
5
الشعر والغناء لابراهيم خفيف رمل بالوسطى (قال اسحق) فموله والله الهادي وخوله وبحسبك أنه أخذ منه في يوم واحد مائة وخمسين ألف دينار ولو عاش لنا لبنينا حيطان دورنا بالذهب والفضة (قال حماد) قال لي أبي نظرت الى ما صار الى جدك من الاموال والغلات وثمن ما باع من جواريه فوجدته أربعة وعشرين ألف ألف درهم سوى أرزاقه الجارية وهی عشرة آلاف درهم في كل شهر وسوى غلات ضياعه وسوى الصلاة النزرة التي لم يحفظها ولا والله ما رأيت أكمل مروءة منه كان له طعام معد في كل وقت فقلت لابي أكان يمكنه ذلك فقال كان له فی كل يوم ثلاث شياه واحدة مقطعة في القدور وأخري مسلوخة ومعلقة وأخرى حية فاذا أتاه قوم طعموا ما فی القدور فاذا فرغت قطعت الشاة المعلقة ونصبت القدور وذبحت الحية فعلقت وأتی بأخري فجعلت وهي حية فی المطبخ وكانت وظيفته لطعامه وطيبه وما يتخذ له فی كل شهر ثلاثين ألف درهم سوى ما كان يجري وسوى كسوته ولقد اتفق عندنا مرة من الجواری الودائع لاخوانه ثمانون جارية ما منهن واحدة الا ويجري عليها من الطعام والكسوة والطيب مثل ما يجری لاخص جواريه فاذا ردت الواحدة منهن الى مولاها وصلها وكساها ومات وما في ملكه الا ثلاثة آلاف دينار وعليه من الدين سبعمائة دينار قضيت منها) أخبرني) محمد بن خلف وكيع ويحيى بن علی ابن يحيى وابن المرزبان قالوا اخبرنا حماد بن اسحق قال كان ابي يحدث ان الرشيد اشتري من جدی جارية بستة وثلاثين الف دينار فاقامت عنده ليلة ثم ارسل الى الفضل بن الربيع انا اشترينا هذه الجارية من ابراهيم ونحن نحسب انها من بابتنا وليست كما ظننتها وما قربتها وقد ثقل علی الثمن وبينك وبينه ما بينكما فاذهب اليه فسله ان يحطنا من ثمنها ستة آلاف دينار قال فصار الفضل اليه فاستأذن فخرج جدي فتلقاه فقال دعني من هذه الكرامة التي لا مؤنة بيننا فيها لست ممن يخدع وقد جئتك في أمر اصدقك عنه ثم اخبره الخبر كله فقال له ابراهيم انه اراد ان يبلو قدرك عندی قال ذاك اراد قال فمالی كله صدقة في المساكين ان لم اضعفه لك قد حططت اثني عشر الف دينار فرجع الفضل اليه بالخبر فقال ويلك ادفع الى هذا ماله فما رايت سوقة قط أنبل نفسا ً منه قال أبی وكنت قد أتيت جدك فقلت ما كان لحطيطة هذا المال معنى وما هو بقليل فتغافل عني وقال أنت أحمق أنا أعرف الناس به والله لو أخذت المال منه كملا ما أخذته الا وهو كاره ويحقد ذلك علی وكنت أكون عنده صغير القدر وقد مننت عليه وعلى الفضل انبسطت نفسه ونشط وعظم قدري عنده وانما اشتريت الجارية بأربعين ألف درهم وقد أخذت بها أربعة وعشرين ألف دينار فلما حمل المال اليه بلا حطيطة دعاني فقال لی كيف رأيت يا اسحق من البصير أنا أم أنت فقلت بل أنت جعلني الله فداك ) حدثني) وكيع قال حدثنا حماد قال حدثنی أبي قال لقی الفضل بن يحيي أبي وهو خارج من عند


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project