Reading Mode Quiz Mode


book05
page62
1
لا أعرف وقائعك وأقدامك وأين ذهبت ويلك لا تعد حدثني عنك لو ضربك ابراهيم أ كنت اقتص لك منه فأضربه وهو أخي يا جاهل أتراك لو أمر غلمانه فقتلوك أكنت أقتله بك فقلت يا أمير المؤمنين قد والله قتلتني بهذا الكلام ولئن بلغه ليقتلني وما أشك فی أنه قد بلغه الآن فصاح بمسرور الخادم وقال علي بابراهيم الساعة فاحضر وقال قم فانصرف وقلت لجماعة من الخدم وكلهم كان لی محبا والی مائلا ولي مطيعا اخبرونی بما يجری فخبرونی من غد أنه لما دخل وبخه وجهله وقال له اتستخف بخادمي وصنيعتي ونديمي وابن نديمي وابن خادمي وصنيعتي وصنيعة أبي في مجلسی وتقدم علی وتستخف بمجلسي وحضرتي هاه هاه تقدم على هذا وأمثاله وأنت مالك وللغناء وما يدريك ما هو ومن أخذ لحنه وطارحك اياه حتي تتوهم انك تبلغ مبلغ اسحق الذی غذي به وعلمه وهو صناعته ثم تظن أنك تخطئه فيما لا تدريه ويدعوك الى اقامة الحجة عليك فلا تثبت لذلك وتعتصم بشتمه أليس هذا مما يدل على السقوط وضعف العقل وسوء الادب من دخولك فيما لا يشبهك وغلبة لذتك على مروءتك وشرفك ثم اظهارك ياه ولم تحكمه وادعائك ما لا تعلمه حتى ينسبك الناس الى الجهل المفرط ألا تعلم ويلك ان هذا سوء أدب وقلة معرفة وقلة مبالاة بالخطا والتكذيب والرد القبيح ثم قال والله العظيم وحق رسوله والا فأنا نفی من المهدي لئن أصابه أحد بسوء أو سقط عليه حجر من السماء أو سقط من على دابته أو سقط عليه سقفه أو مات فجأة لأقتلنك به والله والله والله فلا تعرض له وأنت أعلم قم الآن فاخرج فخرج وقد كاد أن يموت فلما كان بعد ذلك دخلت اليه وابراهيم عنده فأعرضت عن ابراهيم وجعل ينظر اليه مرة والی مرة ويضحك ثم قال له اني لاعلم محبتك في اسحق وميلك اليه والى الاخذ عنه وان هذا لا يجيئك من جهته كما تريد الا بعد ان يرضى والرضا لا يكون بمكروه ولكن احسن اليه واكرمه اعرف حقه وبره وصله فاذا فعلت ذلك ثم خالفك فيما تهواه عاقبته بيد منبسطة ولسان منطلق ثم قال لی قم الى مولاك وابن مولاك فقبل رأسه فقمت اليه وقام الی وأصلح الرشيد بيننا
2
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3
نسبة الصوت المذکور في هذا الخبر
4
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
صـــــــوت
6
أعاذل قد نهيت فما انتهيت * وقد طال العتاب فما ارعويت
7
أعاذل ما كبرت وفي ملهى * ولو أدركت غايتك انتهيت
8
شربت مدامة وسقيت أخرى * وراح المنتشون وما انتشيت
9
أبيت معذبا قلقا كئيبا * لما ألقاه من ألم وفوت
10
الغناء لابن محرزثاني ثقيل عن ابن المكی وفيه رمل بالوسطي (أخبرني) محمد بن مزيد بن أبی الازهر قال حدثنا حماد بن اسحق عن أبيه قال أرسل الی الرشيد ذات ليلة فدخلت اليه فاذا هو جالس وبين يديه جارية عليها قميص مورد وسراويل موردة وقناع مورد كأنها ياقوتة على وردة فلما رآنی قال لی اجلس فجلست فقال لی غن فغنيت
11


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project