Reading Mode Quiz Mode


book05
page8
1
(قال ابراهيم) ثم ضرب الدهر من ضربه فبينا أنا أسير معه اذ لقيه العباس بن الاحنف وكان ساخطا ً عليه لشئ بلغه عنه فترجل له وأنشده
2
صـــــــوت
3
بالله يا غضبان الا رضيت * أذاكر للعهد أم قد نسيت
4
فقال بل ذاكر يا أبا الفضل فأضفت الى هذا البيت
5
لو كنت أبغي غير ما تشتهی * دعوت أن تبلى كما قد بليت
6
وصنعت فيه لحنا قال الصولی في خبره هو ثقيل أول قال وغنيته به فامر لی بألفي دينار وضحك فقلت من أي شئ تضحك يا سيدي لا زلت ضاحكا مسروراً فقال ذكرت ما جري فی الصوت الاول وانه كان مع الجائزة دابة بسرجه ولجامه ولن تنصرف الليلة الا على مثله فقمت فقبلت يده فامر لی بألفي دينار آخرين وقال تلك الكرة شكرت على الجائزة بكلام فزدناك والآن شكرت بفعل أوجب الزيادة ولولا أني مضيق فی هذا الوقت لضاعفتها ولكن الدرهر بيننا مستأنف جديد (حدثني) جخظة قال حدثني هبة الله بن ابراهيم بن المهدی عن أبيه قال لما نزل الرشيد فی طريقه الى طوس بشیراز جلس يشرب عنده فكان ابراهيم الموصلی أول من غناه فابتدأ بهذا الصوت والشعر له
7
صـــــــوت
8
رأيت الدين والدنيا*مقيمين بشیراز* أقاما بين حجاج*وغاز أيما غاز
9
وهو من الثقيل الاول فأمر له بألف دينار ولم يستحسن الشعر وقال له يا ابراهيم صنعتك فيه أحسن من شعرك فخجل وقال يا سيدي شغل خاطري الغناء فقلت لوقتي ما حضرني فضحك الرشيد من قوله وقال له صدقت (أخبرنا) يحيى بن علی بن يحيى عن حماد عن أبيه قال كان جدك محبا للاشراف كثير الاصدقاء منهم حتى ان كان الرشيد یتقول كثيراً ما أعرف أحدا أكثر أصدقاء من ابراهيم (قال اسحق) وما سمعت أحسن غناء من أربعة أبي وحكم الوادي وفليح ابن أبي العوراء وسياط فقلت له وما بلغ من حذقهم قال كانوا يصنعون فيحسنون ويؤدون غناء غيرهم فيحسنون فقلت فأيهم كان أحذق قال كانوا بمنزلة خطيب أو كاتب أو شاعر يحسن صناعته فاذا انتقل عنها الى غيرها لم يبلغ منها ما يبلغ من صناعته وكان جدك كرجل مفوه ان خطب أجزل وان كتب رسالة أحسن وان قال شعرا أحسن ولم يكن فيهم مثله (ﺃخبرني) الحسین بن یحیی قال حدثنا حماد عن ﺃبیه و ﺃخبرني علی بن عبد العزز عن ابن خرداذبه و ﺃخبرني اسمعيل بن يونس عن عمر بن شبة جميعا عن اسحق قال لم يكن الناس يعلمون الجارية الحسناء الغناء وانما كانوا يعلمونه الصفر والسود وأول من علم الجواري المثمنات أبي فانه بلغ بالقيان كل مبلغ ورفع من أقدارهن وفيه يقول أبو عيينة بن محمد بن أبي عيينة المهلبي وقد كان هوی جارية يقال لها أمان فأغلى بها مولاها السوم وجعل يرددها الى ابراهيم واسحق ابنة فتأخذ عنهما فكلما زادت في الغناء زاد في سومه فقال أبو عيينة
10
قلت لما رأيت مولى أمان * قد طغى سومه بها طغيانا
11


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project