Reading Mode Quiz Mode


book05
page87
1
وضرب وقال ليغن من شاء منكم فغني مخارق عليه
2
تقطع من ظلامة الوصل اجمع * اخيراعلى ان لم يكن يتقطع
3
وضرب عليه اسحاق فلم يبن فی الاوتار خلاف ولا فقد من الايقاع شيء ولا بان فيه اختلال فعظم عجب الواثق من فعله وقام اسحاق فرقص طربا فكان والله احسن رقصا من كبيش وعبد السلام وكانا من ارقص الناس فقال الواثق لا يكمل احد ابدا فی صناعته كمثل كمال اسحاق (حدثني) الصولی قال حدثني عون بن محمد قال حدثني اسحاق قال دخلت على عبدالله بن طاهر وهو يلاعب ابراهيم بن وهب بالشطرنج فغلبه عبدالله وأومأ الی بأن اكايده فقلت
4
قد ذهبت منك أبا اسحاق * مثل ذهاب الشهربالمحاق
5
فقال لی عبدالله ان فضائلك يا أبا محمد لتتكاثر عندنا كما قال الشاعر فی ابله
6
اذا أتاها طالب يستامها * تكاثرت في عينه كرامها
7
(أخبرني) محمد بن خلف بن المززبان قال ذكر علی بن الحسن بن عبد الاعلى عن اسحاق قال أنشدتنی ام محمد الاعرابية لنفسها هذين البيتين وانا حاج فاستحسنتهما وصنعت فيهما لحنا غنيته الواثق فاستعاده حتي اخذه وامر لی بثلاثين ألف درهم وهما
8
عسي الله ياظمياء ان يعكس الهوي * فتلقين ما قد كنت منك لقيت
9
ثراء فتحتاجي إلی فتعلمی * بان به اجزيك حين غنيت
10
(حدثني) عمی قال حدثنی عبدالله بن ابي سعد قال حدثني محمد بن مروان قال قال لی يحيى بن معاذ كان اسحاق الموصلی وابراهيم بن المهدی اذا خلوا فهما اخوان واذا التقيا عند خليفة تكاشحا اقبح تكاشح فاجتمعا يوماً عند المعتصم فقال لاسحاق يا اسحاق ان ابراهيم يثلبك ويغض منك ويقول انك تقول ان مخارقاً لا يحسن شيئاً ويتضاحك منك فقال اسحاق لم أقل يا امير المؤمنين ان مخارقاً لا يحسن شيئاً وكيف اقول ذلك وهو تلميذ ابي وتخريجه وتخريجي ولكن قلت ان مخارقا يملك من صوته ما لا يملكه احد فيتزايد فيه تزايدا لا يبقی عليه ويتغير فی كل حال فهو احلى الناس مسموعا واقله نفعا لمن يأخذ عنه لقلة ثباته على شی واحد ولكني افعل الساعة فعلا ان زعم ابراهيم انه يحسنه فلست احسن شيئا والا فلا ينبغي له ان يدعي ما ليس يحسنه ثم اخذ عودا فشوش اوتاره ثم قال لابراهيم غن على هذا او يغني غيرك وتضرب عليه فقال المعتصم يا ابراهيم قد سمعت فما عندك قال ليفعله هو ان كان صادقا فقال له اسحق غن حتى اضرب عليك فأبي فقال لزرزور غن فغني واسحاق يضرب عليه حتي فرغ من الصوت ما علم احد ان العود مشوش ثم قال هاتوا عوداً آخر فشوشه وجعل كل وتر منه في الشدة واللين على مقدار العود المشوش الاول حتى استوفي ثم قال لزرزور خذ أحدهما فأخذه ثم قال انظر الى يدی واعمل كما أعمل واضرب ففعل وجعل اسحاق يغني ويضرب وزرزور ينظر اليه ويفعل كما يفعل فما ظن أحد ان في العودين شيئاً من الفساد لصحة نغمهما جميعاً الى ان فرغ من الصوت ثم قال لابراهيم خذ الآن أحد العودين فاضرب به مبدأ أو عمود طريقة أو كيف شئت ان كنت تحسن شيئاً فلم يفعل وانكسر


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project