Reading Mode Quiz Mode


book05
page99
1
أحسن اسحق في غنائه وأحسن ابني في استحسانه الا أن هذا اللحن يحتاج أن يسمع من غير حلق اسحق فضحك المأمون وأمر لاسحاق بمال وأمر لابي بمثله ولی بمثله (قال) ولم يكن في اسحق شيء يعاب الا حلقه وكان يغلب الناس جميعاً بطبعه وحذقه قال وأما السبب في علة عين اسحق وضعف بصره (فأخبرني) به محمد بن خلف وكيع قال (حدثني) به أبو أيوب المدني قال حدثني محمد بن عبدالله بن مالك الخزاعي أن ابراهيم بن أبي سلمة الوصيف نازع اسحق في شيء بين يدي الرشيد من الغناء فرد عليه فشتمه فرد عليه اسحق وأربى في الرد فقال له ابراهيم أترد علی وأنا مولى أمير المؤمنين فقال له اسكت فانك من موالي العيرين فقال له الرشيدي وأي شیء موالی العيرين قال يا أمير المؤمنين يشتري للخلفاء كل صانع وكل ضرب فی العبيد للعتق فيكون فيهم الحجام والحائك والسائس فهو أحد هؤلاء الذين ذكرت قال وخرج ابراهيم فوقف له على طريقه فلما جاز عليه منصرفا ضرب رأسه بمقرعة فيها معول فكان ذلك سبب ضعف بصر اسحق وبلغ الرشيد الخبر فأمر بأن يحجب عنه ابراهيم وحلف أن لا يدخل عليه فدس الى الرشيد من غناه
2
من لعبد اذله مولاه * ماله شافع اليه سواه
3
يشتكی مابه اليه ويخشا * ه ويرجوه مثل مايخشاه
4
الشعر لابي العتاهية والغناء لابراهيم بن أخي سلمة الوصيف خفيف رمل وفيه لعريب ثقيل أول وقيل أن لابن جامع فيه خفيف رمل آخر فلما غنی الرشيد بهذه الابيات سأل عن صاحب لحنها فعرفه فحلف أن لا يرضى عنه حتى يرضي اسحق فقام اسحق فقال قد رضيت عنه يا سيدي رضاء حسنا وقبل الارض بين يديه شكراً لما كان من قوله فرضی عنه وأحضر وأمره بترضی اسحق ففعل (وأخبرني) محمد بن مزيد قال حدثنا حماد عن أبيه قال جاء ابراهيم بن أخي سلمة الي الرشيد فقال له يا أمير المؤمنين انی أحب أن تشرفنی بأن تكون نوبتي ونوبة اسحق الموصلی فی مكان وأن يكون دخولي اليك ودخوله في مكان فان رأيت أن تجعل ذلك كما سألت فعلت قال قد فعلت ولم أكن حاضراً لمسألته فلما كان يوم دخولی عليه جاءنی ابراهيم فدق بأبي دقا عنيفاً وعرفنی الغلام خبره فقلت له يدخل فأبي وقال له قل له اخرج أنت فساء ظنی اعتممت فخرجت اليه فقلت له ما الخبر قال ان أمير المؤمنين يأمرك بالحضور ويأمرك أن لا تدخل الدار الا معی بعد أن أوجه الیك فترکب الي وتمضي معي فمضیت معه علی رغمي وأنا منکسر وکنت بقیة یومي علی تلك الحال ثم ركبت الى الفضل بن الربيع فشكوت ذلك اليه فقال ما أري أمير المؤمنين يحلك هذا المحل قم بنا اليه فقمت معه فدخل الى الرشيد فقال له يا أمير المؤمنين اسحق وخدمته وحقوق أبيه عليك وعلى أمير المؤمنين المهدي تضع مقداره أن تجعله مضموما الي ابراهيم ابن أخي سلمة قال لا والله ما فعلت هذا قال انه قد جاءني يبكي ويحلف إن جرى عليه هذا تاب من الغناء وتركه جملة ثم لو قتل لم يعد اليه فقال ويحك والله ما جري من هذا شیء الا ان ابراهيم ابن أخي سلمة جاء فقال تشرفنی أن تجعل نوبتي مع نوبة اسحق ووصولي مع وصوله ففعلت فقل له يجيء متى شاء وينفرد


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 05.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project