Reading Mode Quiz Mode


book06
page138
1
ابن أبي العلاء قال حدثني الزبير بن بكار قال حدثني المؤمل بن طالوت الوادي قال حدثني مكين العذري قال سمعت عمر الوادي يقول بينا أنا أسير بين الروحاء والعرج ثم ذكر مثله وقال فيه فربما ترنمت به وأنا غرثان فيشبعني ومتسوحش فيؤنسني وكسلان فينشطني قال فما كان زادي حتى ولجت المدينة غيره وجربت ما وصفه الراعي فيه فوجدته كما قال
2
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3
نسبة هذا الصوت
4
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
صـــــــوت
6
لقد هجرت سعدى وطال صدودها * وعاود عينی دمعها وسهودها
7
وكنت اذا ما زرت سعدى بارضها * أرالارض تطوي لی ويدنو بعيدها
8
منعمة لم تلق بؤس معيشة * هي الخلد في الدنيا لمن يستفيدها
9
هي الخلد ما دامت لاهلك جارة * وهل دام في الدنيا لنفس خلودها
10
الشعر لكثير والغناء لابن محرز ثقيل أول مطلق بالبنصر عن يحيى المكي وذكر الهشامي ان فيه ليزيد حوراء ثاني ثقيل وفيه خفيف رمل ينسب الى عمر الوادی وهو بعض هذا اللحن الذي حكاه عن الراعي ولا أعلم لمن هو وهذه الابيات من قصيدة لكثير سائرها في الغزل وهي من جيد غزله ومختاره وتمام الابيات بعد ما مضي منها
11
فتلك التي أصفيتها بمودتی * وليداً ولما يستبن لی نهودها
12
وقد قتلت نفساً بغير جريرة * وليس لها عقل ولا من يقيدها
13
فكيف يود القلب من لا يوده * بلى قد تريد النفس من لا يرها
14
ألا ليت شعري بعدنا هل تغيرت * عن العهد أم أمست كعهدي عهودها
15
اذا ذكرتها النفس جنت بذكرها * وريعت وحنت واستخف جليدها
16
فلو كان ما بي بالجبال لهدما * وان كان في الدنيا شديدا هدودها
17
ولست وان أوعدت فيها بمنته * وان أوقدت نار فشب وقودها
18
أبيت نجيا للهموم مسهدا * اذا أوقدت نحوی بليل وقودها
19
فاصبحت ذا نفسين نفس مريضة * من اليأس ما ينفك هم يعودها
20
ونفس اذا ما کنت وحد تقطت * کما انسل من ذات النظام فریدها
21
فلم تبد لی يأساً ففی اليأس راحة * ولم تبدلی جوداً فينفع جودها
22
(أخبرني) محمد بن مزيد قال حدثنا حماد بن اسحق عن أبيه عن أيوب بن عباية قال قال عمر الوادی خرج الی الوليد بن يزيد يوما وفي يده خاتم ياقوت أحمر قد كاد البيت يلتمع من شعاعه فقال لی يا جامع لذتي أتحب ان أهبه لك قلت نعم والله يا مولای فقال غن في هذه الابيات التي انشدك فيها وأجهد نفسك فان أصبت ارادتي وهبته لك فقلت أجتهد وأرجو التوفيق
23
صـــــــوت


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project