Reading Mode Quiz Mode


book06
page142
1
ألم تر أننا لما ولينا * أموراً خرقت فوهت سددنا
2
رأينا الفتق حين وهى عليهم * وكم من مثله صدع رفأنا
3
اذا هاب الكريهة من يليها * واعظمها الهيوب لها عمدنا
4
وجبار تركناه كليلا * وقائد فتنة طاغ أزلنا
5
فلا تنسوا مواطننا فانا * اذا ما عد أهل الجرم عدنا
6
وما هيضت مكاسر من جبرنا * ولا جبرت مصيبة من هددنا
7
الا من مبلغ عني هشاما * فما منا البلاء ولا بعدنا
8
وما كنا الى الخلفاء نفضي * ولا كنا نؤخر ان شهدنا
9
ألم يك بالبلاء لنا جزاء * فنجزي بالمحاسن أم حسدنا
10
وقد كان الملوك يرون حقا * لوافدنا فنكرم ان وفدنا
11
ولينا الناس أزمانا طوالا * وسسناهم ودسناهم وقدنا
12
ألم تر من ولدنا كيف أشبي * وأشبينا وما بهم قعدنا
13
نكون لمن ولدناه سماء * اذا شيمت مخايلنا رعدنا
14
وكان أبوك قد أسدي الينا * جسيمة أمره وبه سعدنا
15
كذلك أول الخلفاء كانوا * بنا جدوا كما بهم جددنا
16
هم آباؤنا وهم بنونا * لنا جبلوا كما لهم جبلنا
17
ونكوي بالعداوة من بغانا * ونسعد بالمودة من وددنا
18
نري حقاً لسائلنا علينا * فنحبوه ونجزل ان وعدنا
19
ونضمن جارنا ونراه منا * فنرفده فنجزل ان رفدنا
20
وما نعتد دون المجد مالا * اذا يغلي بمكرمة أفدنا
21
واتلد مجدنا انا كرام * بحد المشرفية عنه ذدنا
22
قال فلم يزل مقيما بالطائف الى أن ولی الوليد بن يزيد الخلافة فوفد اليه فلما دخل عليه والناس بين يديه جلوس ووقوف على مراتبهم هناه بالخلافة فأدناه الوليد وضمه اليه وقبل يزيد بن ضبة رجليه والارض بين يديه فقال الوليد لاصحابه هذا طريد الاحول لصحبته ايای وانقطاعه الی فاستأذنه يزيد في الانشاد وقال له يا أمير المؤمنين هذا اليوم الذي نهاني عمك هشام عن الانشاد فيه قد بلغته بعد يأس والحمد لله على ذلك فأذن له فأنشده
23
سليمي تلك في العير * قفی أسألك أو سيری
24
اذا ما بنت لم تأوی * لصب القلب مغمور
25
وقد بانت ولم تعهد * مهاة في مهی حور
26
وفي الآل حمول الحي * تزهى كالقوارير
27
يواريها وتبدو من * ه آل كالشماذير


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project