Reading Mode Quiz Mode


book06
page16
1
قريش ولما قال أعشى بني سليم يمدح دحمان
2
كانوا فحولا فصاروا عند حلبتهم * لما انبرى لهم دحمان خصيانا
3
فابلغوه عن الاعشي مقالته * أعشى سليم أبي عمرو سليمانا
4
قولوا يقول أبوعمرو لصحبته * ياليت دحمان قبل الموت غنانا
5
قال أبان بن عبد الحميد اللاحقی ويقال ان ابنه حمدان بن أبان قالها والاشبه عندي انها لابان وما أظن انه أدرك يحيى
6
يا من يفضل دحماناً ويمدحه * على المغنين طرا قلت بهتانا
7
لوكنت جالست يحيى أوسمعت به * لم تمتدح أبداً ماعشت انسانا
8
ولم تقل سفهاً في منية عرضت * ياليت دحمان قبل الموت غنانا
9
لقدعجبت لدحمان ومادحه * لاكان مادح دحمان ولاكانا
10
ماكان كابن صغيرالعين اذ جريا * بل قام في غاية المجري وما دانا
11
بذ الجياد أبو بكر وصيرها * من بعد ما قرحت جذعا وثنيانا
12
يعني بأبي بكر ابن صغير العين وهو من مغني مكة وله أخبار تذكر فی موضعها ان شاء الله تعالى وعمر يحيى المكي مائة وعشرين سنة وأصاب بالغناء ما لم يصبه أحد من نظرائه ومات وهو صحيح السمع والبصر والعقل وكان قدم مع الحجازيين الذين قدموا على المهدي في أول خلافته فخرج أكثرهم وبقي يحيي بالعراق هو وولده يخدمون الخلفاء الى أن انقرضوا وكان آخرهم محمد بن أحمد بن يحيى المكی وكان يغني مرتجلا ويحضر مجلس المعتمد مع المغنين فيوقع بقضيب على دواة ولقيه جماعة من أصحابنا وأخذ عنه جماعة ممن أدركنا من عجائز المغنيات منهم قمرية العمرية وكانت أم ولد عمرو بن بانة وممن أدركه من أصحابنا جحظة وكتبنا عنه عن ابن المكي هذا حكايات حسنة من أخبار أهله وكان ابن جامع وابراهيم الموصلي وفليح يفزعون اليه في الغناء القديم ويأخذونه عنه ويعاني بعضهم بعضاً بما يأخذه منه ويغرب به على أصحابه فاذا خرجت لهم الجوائز أخذوا منها ووفروا نصيبه وله صنعة عجيبة نادرة متقدمة وله كتاب في الاغاني ونسبها وأخبارهاكبير جليل مشهور الا أنه كان كالمطرح عند الرواة لكثرة تخليطه في رواياته والعمل على كتاب ابنه أحمد فانه صحح كثيراً مما أفسده أبوه وأزال ما عرفه من تخاليط أبيه وحقق ما نسبه من الاغاني الى صانعه وهو يشتمل على نحو ثلاثة آلاف صوت (أخبرني) عبدالله بن الربيع قال حدثني وسواسة بن الموصلي قال حدثني محمد بن أحمد بن يحيى المكي قال عمل جدي كتاباً في الاغاني وأهداه الى عبدالله بن طاهر وهو يومئذ شاب حديث السن فاستحسنه وسر به ثم عرضه على اسحق فعرفه عوارا كثيرا في نسبه لان جدی كان لا يصحح لاحد نسبه صوت ألبتة وينسب صنعته الى المتقدمين وينحل بعضهم صنعة بعض ضنا بذلك على غيره فسقط من عين عبدالله وبقی فی خزانته ثم وقع الى محمد بن عبدالله فدعا أبي وكان اليه محسناً وعليه مفضلا فعرضه عليه فقال له ان في هذه النسب تخليطاً كثيرا خلطها أبي لضنه بهذا الشأن على الناس ولكني أعمل لك كتابا أصحح هذا وغيره فيه


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project