Reading Mode Quiz Mode


book06
page18
1
اليه اسحق بطلب منه شيئاً أعطاه اياه وأفاده وناصحه ويقول لابنه أحمد تعال حتي تأخذ مع أبي محمد ما الله يعلم اني كنت أبخل به عليك فضلا عن غيرك فيأخذه أحمد عن أبيه مع اسحق قال وكان اسحق بعد ذلك يتعصب ليحيى تعصباً شديداً ويصفه ويقدمه ويعترف برياسته وكذلك كان في وصف أحمد ابنه وتقريظه قال أحمد بن سعيد والاختلاف الواقع في كتب الاغاني الى الآن من بقايا تخليط يحيي قال أحمد بن سعيد وكانت صنعة يحيى ثلاثة آلاف صوت منها زهاء ألف صوت لم یقاربه فيها أحد والباقی متوسط وذكر بعض أصحاب أحمد بن يحيى المكي عنه انه سئل عن صنعة أبيه فقال الذي صح عندی منها ألف وثلثمائة صوت منها مائة وسبعون صوتاً غلب فيها على الناس جميعا من تقدم منهم ومن تأخر فلم يقم له فيها أحد (وقال) حماد بن اسحق قال لی أبی كان يحيي المكی يسأل عن الصوت وهو يعلم لمن هو فينسبه الى غير صانعه فيحمل ذلك عنه كذلك ثم يسأله آخرون فينسبه غير تلك النسبة حتي طال ذلك وكثر منه وقل تحفظه فظهر عواره ولولا ذلك لما قاومه أحد) وقال) أحمد بن سعيد المالكي في خبره قال اسحق يوما للرشيد قبل أن تصلح الحال بينه وبين يحيى المكي أتحب يا أمير المؤمنين ان أظهر لك كذب يحيي فيما ينسبه من الغناء قال نعم قال أعطني أی شعر شئت حتي أصنع فيه واسألني بحضرة يحيى عن نسبته فاني سأنسبه الى رجل لا أصل له واسأل يحيى عنه اذا غنيته فانه لا يمتنع من أن يدعي معرفته فاعطاه شعرا فصنع فيه لحنا وغناه الرشيد ثم قال له يسئلنی أمير المؤمنين عن نسبته بين يديه فلما حضر يحيي غناه اسحق فسأله الرشيد لمن هذا اللحن فقال له اسحق لغناديس المدينی فأقبل الرشيد على يحيي فقال له أكنت لقيت غناديس المديني قال نعم لقيته وأخذت عنه صوتين ثم غني صوتا وقال هذا أحدهما فلما خرج يحيى حلف اسحق بالطلاق ثلاثا وعتق جواريه ان الله ما خلق أحدا اسمه غناديس ولا سمع في المغنين ولا غيرهم وانه وضع ذلك الاسم في وقته ذلك لينكشف أمره (حدثني) أحمد بن جعفر جخظة قال حدثني محمد بن أحمد بن يحيي المكي المرتجل قال غني جدي يوما بين يدي الرشيد
2
صـــــــوت
3
هل هيجتك مغاني الحي والدور * فاشتقت ان الغريب الدار معذور
4
وهل يحل بنا إذ عيشنا أنق * بيض أوانس أمثال الدمى حور
5
والصنعة له خفيف ثقيل فسار اليه اسحق وسأله أن يعيده ایاه فقال نعم حبا وكرامة لك ياابن أخي ولو غيرك يروم ذلك لبعد عليه وأعاده حتى أخذه اسحق فلما انصرف بعث الى جدي بتخت ثياب وخاتم ياقوت نفيس (حدثني) جحظة قال حدثني القاسم بن زرزور عن أبيه عن مولاه عن ابن المارقی قال قال لی ابراهيم بن المهدي ويلك يا مارقی ان يحيي المكي غنى البارحة بحضرة أمير المؤمنين صوتا فيه ذكر زينب وقد كان النبيذ أخذ منی فأنسيت شعره و استعدته اياه فلم يعده فاحتل لی عليه حتي تأخذه لی منه ولك علی سبق فقال لی المارقی وأنا يومئذ غلامه اذهب اليه فقل له اني أسأله أن يكون اليوم عندي فمضيت اليه فجئته به فلما تغدوا وضع النبيذ فقال له المارقی اني كنت سمعتك تغني صوتا فيه زينب وأنا أحب ان آخذه منك وكان يحيي يوفي هذا الشأن حقه من الاستقصاء


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project