Reading Mode Quiz Mode


book06
page181
1
لقلة علمه ولما كان بينه وبين أبي العتاهية من المودة وتخاطرا على مال وتحاكما الى من يرتضيه الواثق بالله ويختاره لهما فاختار الواثق لذلك أبا محلم وبعث فاحضره وتحاكما اليه بالشعرين فحكم لحسين بن الضحاك فتلكأ مخارق وقال لم أحسن الاختيار للشعر ولحسين أعلم مني بذلك ولابي العتاهية خير مما اخترت وقد اختار حسين أجود ما قدر عليه لابي نواس لانه أعلم مني بالشعر ولكنا نتخاير بالشاعرين ففيهما وقع الجدال فتحاكما فحكم لابی نواس وقال هو أشعر وأذهب في فنون الشعر وأكثر احسانا في جميع تصرفه فأمر الواثق بدفع الخطر الى حسين وانكسر مخارق فما انتفع به بقية يومه (أخبرني) ابن أبي طلحة قال حدثنی سوادة بن الفيض قال حدثني أبي قال لما اطرح المأمون حسين بن الضحاك لهواه كان في أخيه محمد وجفاه لاذ الحسين بن الضحاك بالحسن بن سهل وطمع أن يصلحه له فقال يمدحه
2
أرى الآمال غير معرجات * على احد سوى الحسن بن سهل
3
يباري يومه غده سماحا * كلا اليومين بان بكل فضل
4
أري حسنا تقدم مستبداً * ببعد من رياسته وقبل
5
فان حضرتك مشكلة بشك * شفاك بحكمة وخطاب فصل
6
سليل مرازب یرعوا حلوماً * وراع صغيرهم بسداد كهل
7
ملوك ان جريت بهم أبروا * وعزوا أن توازیهم بعدل
8
ليهنك أن ما أرجیت رشداً * وما أمضيت من قول وفعل
9
وأنك مؤثر للحق فيما * أراك الله من قطع ووصل
10
وأنك للجميع حيا ربيع * يصوب على قرارة كل محل
11
قال فاستحسنها الحسن بن سهل ودعا بالحسين فقربه وآنسه ووصله وخلع عليه ووعده اصلاح المأمون له فلم يمكنه ذلك لسوء رأي المأمون فيه ولما عاجل الحسن من العلة قال علی بن العباس بن أبي طلحة وحدثني ابوالعباس أحمد بن الفضل المروزي قال سمعت الحسن بن سهل يقول لحسين ابن الضحاك ما عنيت بقولك
12
يا خلی الذرع من شجني * انما أشكو لترحمني
13
قال قد بينته قال باي شيء قال قلت
14
منعك الميسور يؤيسني * وقليل اليأس يقتلنی
15
فقال له ابو محمد انك لتضيع بالخلاعة ما اعطيته من البراعة (اخبرني) علی بن العباس قال حدثنی أحمد بن القاسم المري قال حدثنا أبوهفان قال سألت حسين بن الضحاك عن خبره المشهور مع الحسن بن سهل في اليوم الذی شرب معه فيه وبات عنده وكيف كان ابتداؤه فقلت له اني أشتهي أن أسمعه منك فقال لی دخلت على الحسن بن سهل في فصل الخريف وقد جاء وسمی من المطر فرش رشاً حسناً واليوم في أحسن منظر وأطيبه وهو جالس على سرير أبنوس وعليه قبة فوقها طارمة ديباج أصفر وهو يشرف على بستان في داره وبين يديه وصائف يترددن في خدمته وعلى رأسه


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project