Reading Mode Quiz Mode


book06
page194
1
وهذه قصيدة أبي نواس يقول فيها
2
دارت على فتية ذل الزمان لهم * فما أصابهم الا بما شاؤا
3
صفراء لا تنزل الاحزان ساحتها * لو مسها حجر مسته سراء
4
فأرسلت من فم الابريق صافية * كأنما أخذها بالعقل اغفاء
5
والله ما قدرت على هذا ولا تقدر عليه فقام وهو مغضب كالمقر بقولی (حدثني) الحسن قال حدثنا ابن مهرويه قال حدثني ابراهيم بن المدبر قال حدثني أحمد بن المعتصم قال حج أبو نواس وحسين ابن الضحاك فجمعهما الموسم فتناشدا قصيدتيهما قول أبي نواس
6
دع عنك لومی فان اللوم اغراء * وداوني بالتي كانت هی الداء
7
وقصيدة حسين * بدلت من نفحات الورد باللاء * فتنازعا أيهما أشعر في قصيدته فقال أبو نواس هذا ابن مناذر حاضر الموسم وهو بينی وبينك فأنشده قصيدته حتي فرغ منها فقال ابن مناذر ما أحسب أن أحداً يجئ بمثل هذه وهم بتفضيله فقال له الحسين لا تعجل حتى تسمع فقال هات فأنشده قوله
8
بدلت من نفحات الورد باللاء * ومن صبوحك در الابل والشاء
9
حتى انتهى إلى قوله
10
فضت خواتمها في نعت واصفها * عن مثل رقراقة في عين مرهاء
11
فقال له ابن مناذر حسبك قد استغنيت عن أن تزيد شيئا والله لو لم تقل في دهرك كله غير هذا البيت لفضلتك به على سائر من وصف الخمر قم فأنت أشعر وقصيدتك أفضل فحكم له وقام أبو نواس منكسراً (أخبرني) عمي قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثنی محمد بن محمد قال حدثنی كثير بن اسمعیل التحتكار قال لما قدم المعتصم بغداد سأل عن ندماء صالح بن الرشيد وهو أبو الواسع وقنينة وحسين بن الضحاك وحاتم الريش وأنا فأدخلنا عليه فلشؤمي وشقائي كتبت بين عيني سيدي هب لی شيئا فلما رآني قال ما هذا على جبينك فقال حمدون بن اسمعيل يا سيدی تطايب بأن كتب على جبينه سيدی هب لی شيئا فلم يستطب لي ذلك ولا استملحه ودعا بأصحابي من غد ولم يدع بي ففزعت الى حسين بن الضحاك فقال لي اني لم أحلل من أنسه بعد بالمحل الموجب أن أشفع إليه فيك ولكني أقول لك بيتين من شعر وادفعهما الى حمدون بن اسمعيل يوصلهما فان ذلك أبلغ فقلت افعل فقال حسين
12
قل لدنيا أصبحت تلعب بي * سلط الله عليك الآخرة
13
ان أكن أبرد من قنينة * ومن الريش فأمي فاجره
14
قال فأخذتهما وعرفت حمدون انهما لي وسألته ايصالهما ففعل فضحك المعتصم وأمر لي بألفي دينار واستحضرني والحقني بأصحابي (أخبرني) عمي قال حدثني هرون بن محمد بن عبد الملك قال قال لي أحمد بن حمدون كان محمد بن الحرث بن بشخیر لا يرى الصبوح ولا يؤثر على الغبوق شيئا ويحتج بأن من خدم الخلفاء كان اصطباحه استخفافا بالخدمة لانه لا يأمن ان يدعى على غفلة


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project