Reading Mode Quiz Mode


book06
page199
1
الرشيد كان حسين يتعشقه ولامه في ان قال فيه شعرا وغني فيه عمرو ابن بانة فقال حسين فيه
2
صـــــــوت
3
فديت من قال لی على خفره * وغض جفنا له على حوره
4
سمع بی شعرك المليح فما * ينفك شاد به على وتره
5
فقلت يا مستعير سالفة ال * خشف وحسن الفتور من نظره
6
لا تنكرن الحنين من طرب * عاود فيك الصبا على كبره
7
وغني فيه عمرو بن بانة هزجا مطلقاً (اخبرني) الكوكبي قال حدثني أبو سهل بن نوبخت عن عمرو ابن بانة قال لما مات أبو نواس كتب حسين بن الضحاك على قبره
8
كابرنيك الزمان يا حسن * فخاب سهمی وأفلح الزمن
9
ليتك اذ لم تكن بقيت لنا * لم تبق روح يحوطها بدن
10
(اخبرني) الحسن بن علی الخفاف قال حدثنی محمد بن القاسم بن مهروية قال حدثني أبی قال كان في جوار الحسين بن الضحاك طبيب يداوی الجراحات يقال له نصير وكان مخنثاً فاذا كانت وليمة دخل مع المخنثين واذ لم تكن عالج الجراحات فقال فيه الحسين بن الضحاك
11
نصير ليس لمرد من شأنه * نصير طب بالنكاريش
12
يقول للنكريش في خلوة * مقال ذی لطف وتجهيش
13
هل لك ان نلعب فی فرشنا * تقلب الطير المراعيش
14
يعنی المبادلة فكان نصير بعد ذلك يصيح به الصبيان يا نصير نلعب تقلب الطير المراعيش فيشتمهم ويرميهم بالحجارة (حدثنی) جعفر قال حدثني علی بن يحيي عن حسين بن الضحاك قال أنشدت ابن مناذر قصيدتی التي أقول فيها* لفقدك ريحانة العسكر* وكانت من أول ما قلته من الشعر فأخذ رداءه ورمي به الى السقف وتلقاه برجله وجعل يردد هذا البيت فقلنا لحسين أتراه فعل ذلك استحساناً لما قلت فقال لا فقلنا فانما فعله طنزا بك فشتمه وشتمنا وكنا بعد ذلك نسأله اعادة هذا البيت فيرمي بالحجارة ويجدد شتم ابن مناذر باقبح ما يقدر عليه (اخبرنی) الحسن بن علی قال حدثنا محمد بن القاسم بن المهروية قال حدثنی احمد بن ابي كامل قال مررت بباب حسين بن الضحاك واذا أبو يزيد السلولی وابوحزرة الغنوي وهما ينتظران المحاربی وقد استؤذن لهم على ابن الضحاك فقلت لهما لم لا تدخلان فقال ابويزيد ننتظر اللؤم ان يجتمع فليس فی الدنيا اعجب مما اجتمع منا الغنوی والسلولي ينتظران المحاربي ليدخلوا على باهلي (اخبرني) محمد بن مزيد بن ابي الازهر البوسنجی قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنی حسين بن الضحاك قال كان الواثق يميل الى الفتح بن خاقان ويأنس به وهو يومئذ غلام وكان الفتح ذكيا جيد الطبع والفطنة فقال له المعتصم يوماً وقد دخل على ابيه خاقان عرطوج يا فتح أيما احسن داري او دار ابيك فقال له وهو غير متوقف وهو صبی له سبع سنين أو نحوها دار أبي اذا كنت فيها فعجب منه وتبناه وكان الواثق له بهذه المنزلة وزاد المتوكل عليهما فاعتل الفتح في أيام الواثق علة صعبة ثم أفاق وعوفی فعزم الواثق على الصبوح فقال لی يا حسين


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project