Reading Mode Quiz Mode


book06
page23
1
له أو لغيره فسر بذلك الفضل و أعجبه و ما زال أبوك يشكره لى
2
صـــــــوت من المائة المختارة
3
أهاجتك الظعائن يوم بانوا * بذى الزي الجميل من الاثاث
4
ظعائن أسلكت نقب المنقى * تحت اذا ونت أى احتثاث
5
الشعر للنميرى والغناء للغريض و لحنه المختار ثقيل أول باطلاق الوتر في مجري البنصر
6
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
أخبار النميري و نسبه
8
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9
هو محمد بن عبدالله بن نمير بن حرشة بن ربيعة بن الحرث بن حبيب بن مالك بن حطيط بن جشم ابن قسي و قسى هو ثقيف شاعر غزل مولد و منشؤه بالطائف من شعراء الدولة الاموية و كان يهوي زينب بنت يوسف بن الحكم أخت الحجاج بن يوسف و له فيها أشعار كثيرة يتشبب بها (حدثنى) محمد بن خلف بن المرزبان قال حدثنا أحمد بن الهيثم قال حدثنا العمري عن لقيط بن بكير المحاربي و أخبرني أحمد بن عبيدالله بن عمار و أحمد بن عبدالعزير الجوهري و حبيب بن نصر المهلبي قالوا حدثنا عمر بن شبة أن النميري كان يهوى زينب بنت يوسف أخت الحجاج بن يوسف بن الحكم لابيه و أمه و أمهما الفارعة بنت همام بن عروة بن مسعود الثقفي و كانت عند المغيرة بن شعبة فرآها يوما بكرة و هي تتخلل فقال لها والله لئن كان من غداء لقد أجشعت و لئن كان من عشاء لقد انتنت و طلقها فقالت أبعدك الله فبئس بعل المرأة الحرة أنت والله ما هو الا من شظية من سواكى استمسك بين سنين من أسناني قال حبيب بن نصر خاصة فى خبره قال عمر بن شبة حدثنا بذلك أبو عاصم النبيل (أخبرني) حبيب بن نصر قال حدثنا عمر بن شبة عن يعقوب ابن داود الثقفي و حدثنا به ابن عمار و الجوهري عن عمر بن شبة و لم يذكروا فيه يعقوب بن داود قالوا جميعاً قال مسلم بن جندب الهذلي و كان قاضي الجماعة بالمدينة اني لمع محمد بن عبدالله ابن نمير بنعمان و غلام يسير خلفه يشتمه أقبح الشتيمة فقلت من هذا فقال هذا الحجاج بن يوسف قلت دعه فاني ذكرت أخته في شعري فأحفظه ذلك قال عمر بن شبة في خبره و ولدت الفارعة أم الحجاج من المغيرة بن شعبة بنتاً فماتت فنازع الحجاج عروة بن المغيرة الى ابن زياد في ميراثها فأغلظ الحجاج لعروة فأمر به ابن زياد فضرب أسواطا على رأسه و قال ألابي عبدالله تقول هذه المقالة و كان الحجاج حاقداً على آل زياد ينفيهم من آل أبي سفيان و يقول آل أبي سفيان سته حمش و آل زياد رسح حدل و كان يوسف بن الحكم اعتل علة فطالت عليه فنذرت زينب ان عوفي أن تمشي الى البيت فعوفى فخرجت في نسوة فقطعن بطن وج و هو ثلثمائة ذراع في يوم جعلته مرحلة لثقل بدنها و لم تقطع ما بين مكة والطائف الا في شهر فبينا هى تسير لقيها ابراهيم بن عبدالله النميرى أخو محمد بن عبدالله منصرفا من العمرة فلما قدم الطائف أتى محمد يسلم عليه فقال له ألك علم بزينب قال نعم لقيتها بالهماء في بطن نعمان فقال ما أحسبك الا و قد قلت شيئاً قال نعم


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project