Reading Mode Quiz Mode


book06
page24
1
قلت بيتاً واحداً و تناسيته كراهة أن ينشب بيننا و بين اخوتنا شر فقال محمد هذه القصيدة و هي أول ما قاله
2
صـــــــوت
3
تضوع مسكا بطن نعمان اذمشت * به زينب في نسوة عطرات
4
فأصبح ما بين الهماء فحزوة * ال ى الماء الجزع ذى العشرات
5
له أرج من مجمر الهند ساطع * تطلع رياه من الكفرات
6
تهادين ما بين المحصب من منى * وأقبلن لا شعثا و لا غبرات
7
أعان الذى فوق السموات عرشه * مواشي بالبطحاء مؤتجرات
8
مررن بفخ ثم رحن عشية * يلبين للرحمن معتمرات
9
يخبين أطراف البنان من التقى * ويقتلن بالالحاظ مقتدرات
10
تقسمن لبي يوم نعمان انني * رأيت فؤادي عادم النظرات
11
جلون وجوها لم تلحها سمائم * حرور و لم يسفعن بالسبرات
12
فقلت يعافير الظباء تناولت * يناع غصون الورد مهتصرات
13
و لما رأت ركب النميرى راعها * و كن من أن يلقنيه حذرات
14
فأدنين حتى جاوز الركب دونها * حجابا من القسي و الحبرات
15
فكدت اشتياقا نحوها و صبابة * تقطع نفسي إثرها حسرات
16
فراجعت نفسي والحفيظة بعدما * بللت رداء العصب بالعبرات
17
غنى ابن سريج في الاول و بعده مررن بفخ و بعده يخمرن أطراف البنان و لحنه ثاني ثقيل بالخنصر في مجری البنصر عن اسحق قال أبوزيد فبلغت هذه القصيدة عبدالملك بن مروان فكتب الى الحجاج قد بلغني قول الخبيث في زينب فاله عنه و أعرض عن ذكره فانك ان أدنيته أو عاتبته أطمعته و ان عاقبته صدقته (أخبرني) حبيب بن نصر المهلبي قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا أبو سلمة الغفاري قال هرب النميري من الحجاج الى عبدالملك و استجار به فقال له عبدالملك أنشدني ما قلت في زينب فأنشده فلما انتهى الى قوله
18
و لما رأت ركب النميري أعرضت * و كن من أن يلقينه حذرات
19
قال له عبدالملك و ما كان ركبك يا نميري قال أربعة أحمرة لي كنت أجلب عليها القطران و ثلاثة أحمرة صحبتي تحمل البعر فضحك عبدالملك حتى استغرب ضحكا ثم قال لقد عظمت أمرك و أمر ركبك و كتب له الى الحجاج أن لا سبيل له عليه فلما أتاه بالكتاب و ضعه و لم يقرأه ثم أقبل على يزيد بن أبي مسلم فقال له أنا بريء من بيعة أميرالمؤمنين لئن لم ينشدني ما قال في زينب لآتين على نفسه و لئن أنشدني لأعفون عنه وهو اذا أنشدني آمن فقال له يزيد و يلك أنشده فانشده قوله
20
تضوع مسكا بطن نعمان اذمشت * به زينب في نسوة خفرات
21
فقال كذبت والله ما كانت تتعطر اذا خرجت من منزلها ثم أنشده حتى بلغ الى قوله
22
و لما رأت ركب النميري راعها * وكن من أن يلقينه حذرات


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project