Reading Mode Quiz Mode


book06
page78
1
الاوتار وأخذت الدساتين مواضعها وانبعثت أغنی بصوت الجارية الحميراء فنظر الرشيد الى جعفر وقال أسمعت كذا قط فقال لا والله ما خرق مسامعي قط مثله فرفع الرشيد رأسه الى خادم بالقرب منه فدعا بكيس فيه ألف دينار فجاء به فرمي به الی فصيرته تحت فخذي ودعوت لاميرالمؤمنين فقال ياابن جامع رد على أميرالمؤمنين هذا الصوت فرددته وتزيدت فيه فقال له جعفر يا سيدی أما تراه كيف يتزيد في الغناء هذا خلاف ما سمعناه أولا وان كان الامر في اللحن واحدا قال فرفع الرشيد رأسه الى ذلك الخادم فدعا بكيس آخر فيه ألف دينار فجاءنی به فصيرته تحت فخذي وقال تغن يا اسمعيل ما حضرك فجعلت اقصد الصوت بعد الصوت مما كان يبلغنی انه يشتري عليه الجواری فاغنيه فلم أزل أفعل ذلك الى أن عسعس الليل فقال أتعبناك يا اسمعيل هذه الليلة بغنائك فاعد على أمير المؤمنين الصوت يعني صوت الجارية فتغنيت فدعا الخادم وأمره فأحضر كيساً ثالثاً فيه ألف دينار قال فذكرت ما كانت الجارية قالت لی فتبسمت ولحظني فقال يا ابن الفاعلة مم تبسمت فجثوت على ركبتی وقلت يا أميرالمؤمنين الصدق منجاة فقال لي بانتهار قل فقصصت عليه خبر الجارية فلما استوعبه قال صدقت قد يكون هذا وقام ونزلت من السرير ولا أدري أين اقصد فابتدرني فراشان فصارا بي الي دار قد أمر بها أميرالمؤمنين ففرشت وأعد فيها جميع ما يكون في مثلها من آلة جلساء الملوك وندمائهم من الخدم ومن كل آلة وخول الى جوار ووصفاء فدخلتها فقيراً وأصبحت من جلة أهلها ومياسيرهم (وذكر) لی هذا الخبر عبد الله بن الربيع عن أبي حفص الشيباني عن محمد ابن القاسم عن اسمعيل بن جامع قال ضمني الدهر بمكة ضما شديدا فانتقلت الى المدينة فبينا أنا يوما جالس مع بعض اهلها نتحدث اذ قال لی رجل حضرنا والله لقد بلغنا يا ابن جامع ان الخليفة قد ذكرك وأنت في هذا البلد ضائع فقلت والله ما بي نهوض قال بعضهم فنحن ننهضك فاحتلت في شيء وشخصت الى العراق فقدمت بغداد ونزلت عن بغل كنت اكتريته ثم ذكر باقی الحديث نحو الذی قبله في المعاني ولم يذكر خبر السوداء التي أخذ الصوت عنها وأحسبه غلط في ادخاله هذه الحكاية ههنا ولتلك خبر آخر نذكره ههنا(قال) في هذا الخبران الدور دار مرة أخرى حتي صار الي فخرج الخادم فقال غن أیها الرجل فقلت ما أنتظر الآن ثم اندفعت أغني بصوت لی و هو فلو كان لی قلبان عشت بواحد * وخلفت قلباً في هواك يعذب
2
ولكنما أحيا بقلب مروع * فلا العيش يصفو لي ولا الموت يقرب
3
تعلمت اسباب الرضا خوف سخطها * وعلمها حبي لها كيف تغضب
4
ولی الف وجه قد عرفت مكانه * ولكن بلا قلب الى أين یذهب
5
فخرج الرشيد حينئذ
6
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
نسبة ما فی هذه الاصوات من الاغانی
8
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
9
صـــــــوت
10
شكونا الى احبابنا طول ليلنا * فقالوا لنا ما اقصر الليل عندنا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project