Reading Mode Quiz Mode


book06
page8
1
واخنع بالعتبي اذا كنت مذنبا * وان اذنبت كنت الذی اتنصل
2
فقام اليها فقال يا سيدتي أعيدي فقالت مولاتي تنتظرنی والقربة على ظهری فقال أنا احملها عنك فدفعتها اليه فحملها وغنته الصوت فطرب فرمي بالقربة فشقها فقالت له الجارية أمن حقی ان اغنيك وتشق قربتي فقال لها لا عليك تعالی معی الى السوق فجاءت معه فباع ملحفته واشترى لها بثمنها قربة جديدة فقال له رجل يا ابا ريحانة انت والله كما قال الله عز وجل فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين فقال بل انا كما قال الله عز وجل الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه (أخبرني) الحسين بن القاسم الكوكبي قال حدثني أبو العيناء قال قال اسحق الموصلی بلغنی ان أبا ريحانة المدني كان جالساً فی يوم شديد البرد وعليه قميص خلق رقيق فمر به سياط المغني فوثب اليه وأخذ بلجامه وقال له يا سيدی بحق القبر ومن فيه غننی صوت بن جندب فغناه وقال
3
فوادي رهين في هواك ومهجتی * تذوب وأجفاني عليك همول
4
فشق قميصه حتى خرج منه وبقی عاريا وغشي عليه واجتمع الناس حوله وسياط واقف متعجب مما فعل ثم أفاق وقام اليه فرحمه سياط وقال له مالك يا مشؤم أي شيء تريد قال غنني بالله عليك
5
ودع أمامة حان منك رحيل * ان الوداع لمن تحب قليل
6
مثل القضيب تمايلت أعطافه * فالريح تجذب متنه فيميل
7
ان كان شأنكم الدلال فانه * حسن دلالك يا أميم جميل
8
فغناه أياه فلطم وجهه ثم خرج الدم من أنفه ووقع صريعا ومضي سياط وحمل الناس أبا ريحانة الى الشمس فلما أفاق قيل له ويحك خرقت قميصك وليس لك غيره فقال دعوني فان الغناء الحسن من المغني المطرب أدفأ للمقرور من حمام المهدي اذا أوقد سبعة أيام قال ووجه له سياط بقميص وجبة وسراويل وعمامة (أخبرني) يحيى بن علی بن يحيى قال حدثني أبو أيوب المدني قال حدثني محمد بن عبدالله الخزاعي وحماد بن اسحق جميعاً عن اسحق قال كان سياط استاذ أبي وأستاذ ابن جامع ومن كان في ذلك العصر فاعتل علة فجاءه أبی وابن جامع يعودانه فقال له أبي أغزز علی بعلتك أبا وهب ولو كانت مما يفتدى لفديتك منها قال كيف كنت لكم قلنا نعم الاستاذ والسيد قال قد غنيت لنفسي ستين صوتا فاحب أن لا تغيروها ولا تنتحلوها فقال له أبي افعل ذلك يا أبا وهب ولكن أي ذلك كرهت أن يكون في غنائك فضل فاقصر عنه فيعرف فضلك علی فيه أوان يكون فيه نقص فأحسنه فينسب احساني اليك ويأخذه الناس عني لك قال لقد استعفيت من غير مكروه قال الخزاعي فيب خبره ثم قال لی اسحق كان سياط خزاعيا وكان له زامر يقال له حبال وضارب يقال له عقاب قال حماد قال أبي أدركت أربعة كانوا أحسن الناس غناء سياط أحدهم قال وكان موته في أول أيام موسى الهادي (أخبرني) يحيى قال حدثنا أبو أيوب عن مصعب قال دخل ابن جامع على سياط وقد نزل به الموت فقال له ألك حاجة فقال نعم لا تزد في غنائي شيئاً ولا تنقص منه دعه رأساً برأس فانما هو ثمانية عشر صوتا (أخبرنا) محمد بن مزيد قال حدثنا حماد قال حدثنی محمد بن حديد أخو النضر بن حديد أن اخوانا لسياط دعوه فأقام عندهم ومات


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project