Reading Mode Quiz Mode


book06
page88
1
به فلما وقف بين يديه قال له اقرأ قل يا أيها الكافرون قال أسأل الله العافية أدخلت يدك في الجراب فأخرجت شر ما فيه وأصعبه فأمر به فوجئت عنقه ونفاه فاندفع يغنی وقد توجهوا به عوجی علی فسلمي جبر * فيم الوقوف وأنتم سفر
2
ما نلتقی الا ثلاث مني * حتى بفرق بيننا النفر
3
فلما سمع الموكلون به حسن ترنمه خلوه وقالوا له اذهب حيث شئت مصاحباً بعد استماعهم منه ظرائف غنائه سائر يومهم وليلتهم (أخبرنی) الحسين قال قال حماد قرأت على أبي عن المدائني قال أحج خالد بن عبد الله ابنه محمداً وأصحبه رزاما مولاه واعطاه مالا وقال اذا دخلت المدينة فاصرفه فيما أحببت فلما صرنا بالمدينة سأل محمد عن جارية حاذقة فقيل عند محمد بن عمران التيمي القاضي فصلينا الظهر في المسجد ثم ملنا اليه فاستأذنا عليه فأذن لنا وقد انصرف من المسجد وهو قاعد على لبد ونعلاه في آخر اللبد فسلمنا عليه فرد ونسب محمداً فانتسب له فقال خيراً ثم قال هل من حاجة فلجلج فقال كأنك ذكرت فلانة يا جارية أخرجي فخرجت فاذا أحسن الناس ثم تغنت فاذا أحذق الناس فجعل الشيخ يذهب مع حركاتها ويجيء الى أن غنت قوله
4
*عوجي علی فسلمي جبر* فلما بلغت* حتي يفرق بيننا النفر* وثب الشيخ الى نعله فعلقها في أذنه وجثا على ركبتيه وأخذ بطرف أذنه والنعل فيها وجعل يقول اهدوني أنا بدنة اهدونی أنا بدنة ثم أقبل عليهم فقال كم قيل لكم انها تساوي قالوا ستمائة دينار قال هي وحق القبر خير من ستة آلاف دينار ووالله لا يملكها علی أحد أبداً فانصرفوا اذا شئتم (أخبرنا) وسواسة بن الموصلی وهو أحمد بن اسمعيل بن ابراهيم الموصلی قال حدثني حماد بن اسحق قال وجدت في كتب أبي عن عثمان بن حفص الثقفي عن ابن عم لعمارة بن حمزة قال حدثني سليم الحساب عن داود المكي قال كنا في حلقة ابن جريج وهو يحدثنا وعنده ابن المبارك وجماعة من العراقيين اذ مر به ابن تيزن قال حماد ويقال ابن بيرن وقد ائتزر بمئزرة على صدره وهی أزرة الشطار عندنا فدعاه ابن جريج فقال له اني مستعجل وقد وعدت أصحاباً لی فلا أقدر ان أحتبس عنهم فأقسم عليه حتي أتاه فجلس وقال له ما تريد قال أحب ان تسمعنی قال أنا أجيئك الى المنزل فلم تجلسنی مع هؤلاء الثقلاء قال أسألك ان تفعل قال امرأته طالق ان غناك فوق ثلاثة أصوات قال ويحك ما أعجلك باليمين قال أكره أن أحتبس عن أصحابی فالتفت ابن جريج الى أصحابه فقال اعقلوا رحمكم الله ثم قال له غننی الصوت الذي أخبرتنی أن ابن سريج غناه في اليوم الثالث من أيام منى على جمرة العقبة فقطع الطريق على الذاهب والجائي حتي تكسرت المحامل فغناه
5
* عوجي علی فسلمی جبر*فقال ابن جريج أحسنت والله ثلاث مرات ويحك أعده قال أمن الثلاثة فاني قد حلفت قال أعده فأعاده فقال أحسنت أعده من الثلاثة فأعاده وقام فمضى فقال ابن جريج لأصحابه لعلكم أنكرتم ما فعلت قالوا انا لننكره بالعراق قال فما تقولون في الرجز يعني الحداء قالوا لا بأس به قال فما الفرق بينهما وذكرهرون بن محمد بن عبد الملك عن أبي أيوب المديني قال ثلاثة من المغنين كانوا أحسن الناس حلوقا ابن تيزن وابن عائشة وابن أبي الكنات
6


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project