Reading Mode Quiz Mode


book06
page92
1
ما ردوا علی ولكن كنت امرأ سيداً أتبرم عن الكذب وعرفت أن أيسر ما في ذلك ان أنا كذبته أن يحفظوه علی ثم يحدثوا به عني فلم أكذبه قال أخبرني عن هذا الرجل الذی خرج بين أظهركم يدعي ما يدعی فجعلت أزهد له شأنه وأصغر له أموره وأقول له أيها الملك ما يهمك من شأنه ان أمره دون ما بلغك فجعل لا يلتفت الى ذلك مني ثم قال انبئني فيما اسألك عنه من شأنه قال قلت سل عما بدا لك قال كيف نسبه فيكم قلت محض هو اوسطنا نسباً قال أخبرني هل كان أحد في أهل بيته يقول ما يقول فهو يتشبه به قال قلت لا قال هل كان له فيكم ملك فسلبتموه اياه فجاء بهذا الحديث لتردوا عليه ملكه قال قلت لا قال اخبرني عن أتباعه منكم من هم قال قلت الضعفاء والمساكين والاحداث من الغلمان والنساء فاما ذوو الاسنان من الاشراف من قومه فلم يتبعه منهم أحد قال فاخبرني عمن يتبعه أيحبه ويلزمه أم يقليه ويفارقه قال قلت قلما يتبعه أحد فيفاقه قال فاخبرنی كيف الحرب بينكم وبينه قال قلت سجال يدال علينا وندال عليه قال فاخبرني هل يغدر فلم أجد شيئاً سألني عنه اغتمز فيه غيرها قال قلت لا ونحن منه في مدة ولا نأمن غدره قال فوالله ما التفت اليها مني ثم كرر علی الحديث فقال سألت عن نسبه فیکم فزعمت انه محض من أوسطکم نسبا فکذلك یأخذ الله النبي لا یأخذه الا من أوسط قومه نسباً وسألتك هل كان أحد من أهل بيته يقول مثل قوله فهو يتشبه به فزعمت أن لا وسألتك هل كان له ملك فيكم فسلبتموه اياه فجاء بهذا الحديث يطلب ملكه فزعمت أن لا وسألتك عن اتباعه فزعمت أنهم الضعفاء والاحداث والمساكين والنساء وكذلك أتباع الانبياء في كل زمان وسألتك عمن يتبعه أيحبه ويلزمه أم يقليه ويفارقه فزعمت أنه لا يتبعه أحد فيفارقه فكذلك حلاوة الايمان لا تدخل قلب رجل فتخرج منه وسألتك عن الحرب بينكم وبينه فزعمت انها سجال تدالون عليه ويدال عليكم وكذلك حرب الانبياء ولهم تكون العاقبة وسألتك هل يغدر فزعمت أن لا فلئن كنت صدقتني عنه فليغلبن علی ما ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2
آبائه من ملك قلت لا قال فأشراف الناس یتبعونه ام ضعفاؤهم قلت بل ضعفاؤهم قال ایزیدون ام ینقصون قلت بل یزیدون قال فهل یرتد احد منهم سخطة لدینه بعد ان یدخل فیه قلت لا مدة لا ندري ماهو فاعل فیها قال ولم تمکنی کلمة ادخل فیها شیئاً غیر هذه الکلمة قال فهل قاتلتموه قلت نعم فکیف کان قتالکم إیاه قلت الحرب بیننا وبینه سجال ینال منا وننال منه قال ماذا یأمرکم قلت یقول اعبرواالله وحده ولا تشرکوا به شیئاً واترکوا مایقول آباؤکم ویأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف والصلة فقال للترجمان قل له سألتك عن نسبه فذکرت انه فیکم ذونسب فکذلك الرسل تبعت في نسب قومها وسألتك هل قال احد منکم هذا القول فذکرت ان لا فقلت لو کان احد قال هذا القول قبله لقلت رجل یتاي بقول قیل قبله وسألتك هل کان من آبائه من ملك فذکرت ان لاقت فلوکان من بائه من ملك قلت رجل یطلب ملك أبیه وسألتك هل کنتم تنتهمونه بالکذب قبل ان یقول ماقال فذکرت ان لا الخ وفي الروایتین بعض اختلاف في اللفظ


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project