Reading Mode Quiz Mode


book06
page93
1
تحت قدمي هاتين ولوددت أنی عنده فاغسل قدميه انطلق لشأنك فقمت من عنده وأنا اضرب باحدي يدي على الاخري وأقول يا لعباد الله لقد امر امر ابن أبي كبشة أصبحت ملوك بني الاصفر يهابونه في ملكهم وسلطانهم قال ابن اسحق فقدم عليه كتاب رسول الله صلي الله عليه وسلم مع دحية ابن خليفة الكلبي فيه (بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الي هرقل) عظيم الروم السلام على من اتبع الهدي أما بعد فاسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين وان تتول فان اثم الاكابر عليك (قال) ابن شهاب فاخبرني اسقف النصارى في زمن عبد الملك زعم انه أدرك ذلك من امر رسول الله صلي الله عليه وسلم وامر هرقل وعقله قال فلما قدم عليه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من قبل دحية بن خليفة أخذه هرقل فجعله بين فخذيه وخاصرته ثم كتب الى رجل برومية كان يقرأ العبرانية ما تقرؤنه فذكر له امره ووصف له شأنه وأخبره بما جاء منه فكتب اليه صاحب رومية انه النبي الذی كنا ننتظره لا شك فيه فاتبعه وصدقه قال فامر هرقل ببطارقة الروم فجمعوا له في دسكرة ملكه وامر بها فاغلقت عليهم أبوابها ثم أطلع عليهم من علية وخافهم على نفسه فقال يا معشر الروم قد جمعتكم لخبر أتاني كتاب هذا الرجل يدعو الى دينه فوالله انه النبي الذی كنا ننتظره ونجده في كتابنا فهلم فلنبايعه ولنصدقه فتسلم لنا دنيانا وآخرتنا قال فنخرت الروم نخرة رجل واحد وابتدروا أبواب الدسكرة ليخرجوا فوجدوها وقد اغلقت دونهم فقال كروهم علی وخافهم على نفسه فكروهم عليه فقال يا معشر الروم انما قلت لكم المقالة التي قلت لانظر كيف صلابتكم في دينكم في هذا الامر الذی قد حدث فقد رأيت منكم الذی أسر به فخروا سجداً وامر بابواب الدسكرة ففتحت لهم فانطلقوا (أخبرني) الحسن بن علی قال حدثنی محمد بن زكريا الغلابي قال حدثني أبو بكر الهذلی عن عكرمة عن ابن عباس قال قال لي العباس خرجت في تجارة الي الیمن في رجل منهم أبو سفيان بن حرب فقدمت اليمن فكنت اصنع يوما طعاما وانصرف بأبي سفيان وبالنقر ويصنع أبو سفيان يوما فيفعل مثل ذلك فقال لی في يومي الذي كنت اصنع فيه هل لك يا أبا الفضل أن تنصرف الى بيتي وترسل الى غدائك فقلت نعم فانصرفت أنا والنفر الى بيته وارسلت الى الغداء فلما تغدى القوم قاموا واحتبسنی فقال لی هل علمت يا أبا الفضل ان ابن أخيك يزعم انه رسول الله قلت وأي بنی أخي قال أبو سفيان أيای تكتم وأی بني أخيك ينبغي له أن يقول هذا الا رجل واحد قلت وأيهم هو علي ذلك قال محمد بن عبد الله قلت ما فعل قال بلى قد فعل ثم أخرج الی كتابا من ابنه حنظلة بن أبي سفيان اني اخبرك ان محمداً قام بالابطح غدوة فقال أنا رسول الله ادعوكم الى الله قال قلت يا ابا حنظلة لعله صادق قال مهلا يا ابا الفضل فوالله ما احب ان تقول مثل هذا واني لاخشي ان تكون على بصر من هذا الامر وقال الحسن ابن علی في روايته علي بصيرة من هذا الحديث ثم قال يا بني عبد المطلب انه والله ما برحت قريش تزعم ان لكم يمنة وشؤمة كل واحدة منهما عامة فنشدتك الله يا ابا الفضل هل سمعت ذلك قلت نعم قال فهذه والله اذن شؤمتكم قلت فلعلها يمنتنا فما كان بعد ذلك الاليال حتي قدم عبد الله بن حذافة السهمی بالخبر وهو مؤمن ففشا ذلك في مجالس أهل اليمن يتحدث به فيها وكان أبو سفيان يجلس


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project