Reading Mode Quiz Mode


book06
page94
1
الى حبر من أحبار اليمن فقال له اليهودي ما هذا الخبر الذی بلغنی قال هو ما سمعت قال أين فيكم عم هذا الرجل الذی قال ما قال قال أبو سفيان صدقوا وأنا عمه قال اليهودي أأخو أبيه قال نعم قال حدثني عنه قال لا تسالني فما كنت أحسب أن يدعی هذا الامر أبدا وما احب ان اعيبه وغيره خير منه قال اليهودی فليس به اذي ولا باس على يهود وتوراة موسي منه قال العباس فتادى الی الخبر فحميت وخرجت حتي اجلس الى ذلك المجلس من غد وفيه أبو سفيان والحبر فقلت للحبر وبلغنی انك سألت ابن عمي هذا عن رجل منا يزعم انه رسول الله فاخبرك انه عمه وليس بعمه ولكنه ابن عمه وانا عمه اخو ابيه فقال أأخو ابيه قلت اخو ابيه فاقبل علي ابي سفيان فقال اصدق قال نعم صدق قال فقلت سلنی عنه فأن كذبت فليردد علی فاقبل علی فقال انشدك الله هل فشت لابن اخيك صبوة او سفهة قال قلت لا واله عبد المطلب ولا كذب ولا خان وان كان اسمه عند قريش الامين قال فهل كتب بيده قال عباس فظننت انه خير له ان يكتب بيده فاردت ان اقولها ثم ذكرت مكان ابي سفيان وانه مكذبي وراد علی فقلت لا يكتب فذهب الحبر وترك رداءه وجعل يصيح ذبحت يهود قتلت يهود قال العباس فلما رجعنا الى منزلنا قال أبو سفيان يا أبا الفضل ان اليهودی لفزع من ابن أخيك قال قلت قد رأيت ما رأيت فهل لك يا أبا سفيان أن تؤمن به فان كان حقا كنت قد سبقت وان كان باطلا فمعك غيرك من اكفائك قال لا والله ما أومن به حتي أرى الخيل تطلع من كداء وهو جبل بمكة قال قلت ما تقول قال كلمة والله جاءت على فمي ما ألقيت لها بالا الا أني أعلم أن الله لا يترك خيلا تطلع من كداء قال العباس فلما فتح رسول الله صلي الله عليه وسلم مكة ونظرنا الى الخيل قد طلعت من كداء قلت يا أبا سفيان أتذكر الكلمة قال لی والله انی لذاكرها فالحمد لله الذي هداني للاسلام(حدثنا) محمد بن جرير الطبري قال حدثنا البغوي قال حدثنا العلابی أبو كريب محمد بن العلاء قال حدثنا يونس ابن بكير عن محمد بن اسحق قال حدثني الحسين بن عبيد الله بن العباس هن عكرمة عن ابن عباس قال لما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران يعني في غزاة الفتح قال العباس بن عبد المطلب وقد خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة يا صباح قريش والله لئن بغتها رسول الله صلي الله عليه وسلم انها لهلاك قريش آخر الدهر فجلس على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم البيضاء وقال اخرج الى الاراك لعلي أرى حطابا أو صاحب لبن أو داخلا يدخل مكة فيخبرهم بمكان رسول الله صلي الله عليه وسلم فيستأمنونه فوالله اني لاطوف في الاراك ألتمس ما خرجت له اذ سمعت صوت أبي سفيان وحكيم بن حزام وبديل بن ورقاء يتجسسون الخبر عن رسول الله صلي الله عليه وسلم فسمعت أبا سفيان وهو يقول والله ما رأيت كالليلة قط نيرانا فقال بديل بن ورقاء هذه والله نيران خزاعة حمشتها الحرب فقال أبو سفيان خزاعة الأم من ذلك وأذل فعرفت صوته فقلت أبا حنظلة فقال أبا الفضل قلت نعم فقال لبيك فداؤك أبي وأمي فما وراءك فقلت هذا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد دلف اليكم بما لا قبل لكم به بعشرة آلاف من المسلمين قال فما تأمرنی فقلت تركب عجز هذه البغلة فاستأمن لك رسول الله صلى الله عليه وسلم فوالله لئن ظفر بك ليضربن عنقك


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 06.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project