Reading Mode Quiz Mode


book10
page10
1
عبس غنيا قبل أن يطلبوا قودا أو دية مع أخي شاس الحصين بن زهير بن جذيمة والحصين بن أسيد بن جذيمة ابن أخي زهير فقيل ذلك لغنی فقالت لرياح انج لعلنا نصالح على شيء أو نرضيهم بدية و فداء فخرج رياح رديفا لرجل من بنی كلاب وزعم أبو حية النميري أنه من بنی جعد وكان معهما صفيحة فيها آدأب لحم لا يريان الا أنهما قد خالفا وجهة القوم فأرجفا أيديهما في الصحيفة فأخذ كل واحد منهما وضرة ليأكلها مترادفين لا يقدران على النزول قال فمر فوق رؤسهما صرد فصرصر فالقيا اللحم وأمسكا بأيديهما وقالا ما هذا ثم عادا الى مثل ذلك فأخذ كل واحد منهما عظما ومر الصرد فوق رؤسهما فصرصر فألقيا العظمين وأمسكا بأيديهما وقالا ما هذا ثم عادا الثالثة فأخذ كل واحد منهما قطعة فمر الصرد فوق رؤسهما فصرصر فالقيا العظمين حتي فعلا ذلك ثلاث مرات فاذا هما بالقوم أدنى ظلم وأدنى ظلام أي أدنى شيء وقد كانا يظنان أنهما قد خالفا وجهة القوم فقال صاحبه لرياح اذهب فاني آتي القوم أشاغلهم عنك واحدثهم حتي تعجزهم ثم ماض ان تركوني فانحدر رياح عن عجز الجمل فاخذ أدراجه وعدا أثر الراحلة حتي اتى ضفة فاحتفر تحتها مثل مكان الارنب فولج فيه ثم اخذ نعليه فجعل احداهما على سرته والاخرى على صفته ثم شد عليهما العمامة ومضى صاحبه حتى لقی القوم فسالوه فحدثهم وقال هذه غنی كاملة وقد دنوت منهم فصدقوه وخلوا سربه فلما ولى رأوا مركب الرجل خلفه فقالوا من الذي كان خلفك فقال لا مكذبة ذلك رياح في الاول من السمرات فقال الحصينان لمن معهما قفوا علينا حتى نعلم علمه فقد أمكننا الله من ثأرنا ولم يريدا أن يشركهما فيه أحد فمضيا ووقف القوم عنهما قالوا قال رياح فاذا هما ينقلان فرسيهما فما زالا يريغاني فابتدرانی فرميت الاول فبترت صلبه وطعنني الأخر قبل أن أرميه وأراد السرة فأصاب الربلة ومر الفرس يهوي به فاستدبرته بسهم فرشقت به صلبه فانفقر منحني الاوصال وقد بترت صلبيهما (قال أبو عبيدة) قال أبو حية بل قال رياح استدبرته بسهم وقد خرجت قدمه فقطعتها فكانما انشرت بمنشار قال عبد الحميد وند فرساهما فلحقا بالقوم قال رياح فاخذت رمحيهما فخرجت بهما حتى أتيت رملة فسندت فغرزت الرمحين فيها ثم انحدرت قال وطلبه القوم حتى اذا رفع لهم الرمحان لم يقربوهما علم الله حتي وجدوا أثر رياح خارجا قد فات وانطلق رياح خارجا حتي ورد ردهة عليها بيت انمار ابن بغيض وفيه امرأة ولها ابنان قريبان منها وجمل لها راتع في الجبل وقد مات رياح عطشاً فلما رأته يستدمي طمعت فيه ورجت أن يأتيها ابناها فقالت له استأسر فقال لها دعیني ویحك اشرب فأبت فاخذت حدیدة اما سکیناً واما مشقصاً فجذم به رواهشها فماتت وعب فی الماء حتى نهل ثم توجه الى قومه فقال رياح فيها وفي الحصينين
2
قالت لی استأسر لتكتفني * حينا ويعلو قولها قولی
3
ولأنت أجرأ من أسامة أو * منی غداة وقفت للخيل
4
اذ الحصين لدى الحصين كما * عدل الرجازة جانب الميل
5
قال الاثرم الرجازة شیء يكون مع المرأة في هودجها فاذا مال أحد الجانبين وضعته فی الناحية الاخري ليعتدل (قال أبو عبيدة) يعني حصين بن زهير بن جذيمة وحصين بن أسد بن جذيمة وهو ابن


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project