Reading Mode Quiz Mode


book10
page117
1
2
الا يا حمام الشعب شعب مورق * سقتك الغوادي من حمام ومن شعب
3
قال واذا مع حسين رقعة من مولاه سمعتك يا سيدي تغني عند الامير ابی اسحق ابراهيم ابن المهدي
4
الا يا حمامي قصر ذوران هجتما * بقلبي الهوي لما تغنيتما ليا
5
احب ان تطرحه على عبدك حسين قال فدعا بغلام له يسمى عبد آل فطرحه عليه حتي احكماه ثم عرضاه عليه حتى صح لهما فلما أعلم انه مر لنا يوم يقارب طيب ذلك اليوم وحسنه) حدثني) جعفر بن قدامة قال حدثني عبيد الله بن عبد الله بن طاهر قال سمعت أبي يقول سمعت الواثق يقول علويه أصح الناس صنعة بعد اسحق وأطيب الناس صوتاً بعد مخارق وأضرب الناس بعد وبرب وملاحظ فهو مصلي كل سابق قادر وثاني كل أول واصل متقدم قال وكان الواثق يقول غناء علويه مثل نقر الطست يبقي ساعة في السمع بعد سكوته (نسخت) من كتاب أبي العباس بن ثوابة بخطة حدثني أحمد بن اسمعيل أبو حاتم قال حدثني عبد الله بن العباس الربيعي قال اجتمعت يوماً بين يدي المعتصم وحضر اسحق الموصلی فغنى علوية
6
لعبدة دار ما تكلمنا الدار * تلوح مغا نيها كما لاح اسطار
7
فقال اسحق أخطأت فيه ليس هو كذلك فغضب علويه وقال أم من أخذنا عنه هكذا في رواية فقال اسحق وشتمنا قبحه الله وسكت وبان ذلك فيه قال وكان علويه أخذه من أبيه یعني من أبي اسحق وهو ابراهیم الموصلي (حدثني) عمي قال حدثنا هرون بن مخارق قال كان علويه أعسر وكان عوده مقلوب الاوتار البم أسفل الاوتار كلها ثم المثلث فوقه ثم المثنى ثم الزير وكان عوده اذا كان في يد غيره مقلوباعلى هذه الصفة واذا كان معه أخذه باليمني وضرب باليسرى فيكون مستويا في يده ومقلوبا في يد غيره (أخبرنا) محمد بن خلف وكيع قال كان الخلیجي القاضي واسمه عبد الله ابن أخت علويه المغنی وكان تياها صلفاً فتقلد في خلافة الأمين قضاء الشرقية فكان يجلس الى اسطوانة من أساطين المسجد فيستند اليها بجميع جسده ولا يتحرك فاذا تقدم اليه الخصمان أقبل عليهما بجميع جسده وترك الاستناد حتى يفصل بينهما ثم يعود لحاله فعمد بعض المجان الى رقعة من الرقاع التي يكتب فيها الدعاوي فالصقها في موضع ذنبته بالدبق وتمكن منها فلما تقدم اليه الخصوم وأقبل عليهم بجميع جسده كما كان يفعل انكشفت رأسه وبقيت الذنبة موضعها مصلوبة ملتصقة فقام الخلنجي مغضباً وعلم أنها حيلة وقعت عليه فغطي رأسه بطيلسانه وقام فانصرف وتركها مكانها حتي جاء بعض أعوانه فأخذها وقال بعض شعراء ذلك العصر فيه هذه الابيات
8
ان الخلنجي من تتايهه * أثقل باد لنا بطلعته
9
ما ان لذي نخوة مناشبة * بين أخاوينه وقصعته
10
يصالح الخصم من يخاصمه * خوفا من الجور في قضيته
11
لو لم تدبقه كف قابضه * لطار تيها على رعيته
12
قال وشهرت الابيات والقصة ببغداد وعمل له علوية حكاية أعطاها للزفانين والمخنثين فاحرجوه فيها وكان علوية يعاديه لمنازعة كانت بينهما ففضحه واستعفى الخلنجي من القضاء ببغداد وسأل أن يولي


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project