Reading Mode Quiz Mode


book10
page135
1
فملوك خندف أصرعونا للعدا * لله در ملوكنا ما تصنع
2
كانوا كقاذفة بينهما ضلة * سفها وغيرهم تربّ وترضع
3
(أخبرني) حبيب بن نصر المهلبي قال حدثنا عبد الله بن أبی سعد قال حدثنا عبد الله بن سعيد ابن أسيد العامري قال حدثني محمد بن أنس الاسدي قال جلست الى اسمعيل بن عمار واذا هو يفتل أصابعه متأسفا فقلت علام هذا التأسف والتلهف فقال
4
عيناي مشؤمتان ويحهما * والقلب حران مبتلي بهما
5
عرفتاه الهوي لظلمهما * يا ليتني قبل ذا عدمتهما
6
هما الى الحين دلتا وهما * ذل على من أحب دمعهما
7
سأعذر القلب في هواه وما * سبب كل البلاء غيرهما
8
صـــــــوت
9
فكعبة نجران حتم علي * ك حتى تناخي بأبوابها
10
نزور يزبد وعبد المسيح * وقيسا همو خير أربابها
11
وشاهدنا الجل والياسمي * ن والمسمعات بقصابها
12
ویربطنا دائم معمل * فأي الثلاثة أزري بها
13
اذا الخیرآت فلوّت بهم * وجروا أسافل هدابها
14
فلما التقينا على آلة * ومدت الي بأسبابها
15
عروضه من المتقارب* الشعر للاعشى يمدح بني عبد المدان الحارثيين من بني الحرث بن كعب والغناء لحنين خفيف ثقيل بالوسطي في مجراها عن اسحق وذكر يونس أن فيه لحنا لمالك وزعم عمرو بن بانة أنه خفيف ثقيل وزعم أبو عبد الله الهشامي أن فيه لابن المكي خفيف رمل بالوسطي أوله*ینازعني اذ خلت بردها* ومعه باقی الابيات مخلطة مقدمة ومؤخرة والكعبة التي عناها الاعشى ههنا يقال انها بيعة بناها بنو عبد المدان على بناء الكعبة وعظموها مضاهاة للكعبة وسموها كعبة نجران وكان فيها أساقفة یقیمون و هم الذین جاؤا الی النبی صلی الله علیه وسلم ودعاهم الی المباهلة وقیل بل هی قبة من أدم سموهاالكعبة وکان اذا نزل بها مستجير أجير أو خائف أمن أو طالب حاجة قضيت أو مسترفد أعطي ما يريده والمسمعات القيان والقصاب أوتار العبدان (1) وقال الاصمعي قلت لبعض الاعراب أنشدني شيئاً من شعرك قال كنت أقول الشعر وتركته فقلت ولم ذاك قال لانني قلت شعراً وغني فيه حكم الوادی وسمعته فكاد يذهل عقلی فآليت أن لا أقول شعرا وما حرك حكم قصا به الا توهمت ان الله عز وجل مخلدي بها في النار ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
16
(1) قوله و القصاب أوتار العیدان کذا فی الاصول التي بأیدینا فی الثلاثة المواضع والذي فی الصحاح و القصب بالضم المعی والجمع أقصاب قا ل الاعشي وشاهدنا الجل و الیاسمین والمسمعات بأقصابها أي باوتارها وهی تتخذ من الامعاء ویروي بقصابها و هي المزامیر اه المقصود منه مصحح الاصل


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project